الإهمال المتعمد لمسجد النور

الكل يعرف مسجد النور التاريخي في الشيخ عثمان والكل صلى فيه مسجد واسع ويتسع للمصلين مهما كان عددهم في كل أوقات الصلاة ،هذا المسجد التاريخي مهمل ولا توجد عناية به من قبل وزارة الاوقاف حسب ماشهدت بعيني يسوده كثير من الإهمال ،مسجد كهذا كبير وتاريخي تجتمع فيه الناس للصلاة من كل حدب وصوب بحكم موقعه وبحكم محبة الناس لهذا المسجد التاريخي ،وعند ما تكون متواجد في الشيخ عثمان وقت الصلاة من المؤكد أن تصلي فيه ولا يمكن أن تفوتك صلاة اذا كنت بالقرب من هذا المسجد ،

ولكن من المؤسف أنك تراء مسجد النور  لا توجد فيه أنارة كافية وان وجدت ضعيفة جداً ،المراوح كثير منها لا تشتغل وان أشتغلت بعضها ضعيفة ،واللوحات التجارية المعلقة بجوانبه هي تضيف الحر على المصلين الحقيقة أنا لم أسأل أحد عن من يقدم الدعم لهذا المسجد وما قيمة هذا الدعم ان وجد 

ومن خلال الإهمال لهذا المسجد لابد من التساؤل ياترى على من تقع مسؤولية اهمال هذا المسجد انا في نظري ان المسؤولية الأولى تقع على وزارة الاوقاف التي تأخذ موارد الزكاة والدخل وتهمل كثير من المساجد كهذا المسجد التاريخي ،

وثانيا على مئاة التجار الذين يحيطون بهذا المسجد من جميع جوانبه وجواره وتحته ناهيك عن الباعة المتجولين حوله والذين لا يعطون المسجد حقه في الاعتناء به ،

وثالثاً على القائمين على هذا المسجد الذين لم يحركون ساكناً حول إهمال هذا المسجد التاريخي نطالبهم بأن تصحى ضمائرهم ويتحركوا لدى الجهات المعنية بأنقاذ هذا المسجد من الإهمال ،

ورابعاً السلطة المحلية هي من تستطيع توفير كل متطلبات هذا المسجد من الزكاة والدخل وكذلك اللزام التجار بالمساهمة والعناية التامة بهذا المسجد العظيم من كهرباء وفرش وغيرها من احتياجات المسجد ،

الفرش قديم والأنارة قديمة أيضاً والتكييف معدوم نهائيا ً ومن خلال ذلك فإني أناشد الإخوة التجار في الشيخ عثمان أن يتعاونوا على البر والتقوى ويعتنوا بهذا المسجد بدلاً من الاعتناء بالبلاطة الذين يأخذون الاتاوات إلى جيوبهم ،

وأخيراً اقول لوزارة الأوقاف والتجارب المجاورين للمسجد والسلطة المحلية والقائمين على شؤون مسجد النور ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء اتقوا الله الحر قتل المصلين داخل هذا المسجد