ايها المتهورون..هل تجاوزتم افعال الجاهلية.؟!

في حادثة دخيلة على المجتمع اليمني ومستنكرة ومرفوضة جملةً وتفصيلاً أقدم مدير امن محافظة لحج على انتهاك حرمة منزل مواطن واقتاد زوجته الى السجن دون جريرة ولكن ليلوي ذراع زوجها ..

وتلك واقعة خطيرة ومخزية وتتنافى مع كل القيم والاعراف والاسلاف اليمنية الا اذا كانت من اخلاق الجنوب العربي ..!!

الفعل الذي اقدم عليه صالح السيد يضرب السلم الاجتماعي في مقتل ولايقره دين ولا عرف ولايقبله صاحب مروءة وخلق.. كونه فعل اخرق تجاوز فيه اخلاق الجاهلية.. 
فكلنا يعلم موقف *ابو جهل* في واقعة محاولة اغتيال الرسول ص حين اقترح عليه احدهم اقتحام المنزل بهدف قتل الرسول فقال قولته المشهورة :( او تقول العرب انا روعنا بنات محمد.. لعمري لايحدث ذلك وانا حي.؟!)

والله يقول:( ولاتزر وازرة وزر اخرى) 
والقبيلة تقول: كل شاة معلقة برجلها.

ونتسائل هنا بمنطق العقل: هل تخيل صالح السيد لو ان المرأة هي زوجته والمقتحمون خصومه كيف هي مشاعره حينها.؟!

ايها المتهور: اين منك اخلاق الاسلام؟! 
وان لم تجد اين منك اخلاق العروبة.؟!
وان لم تجد اين منك اخلاق القبيلة.؟!
وان لم تجد اين منك اخلاق الانسانية؟!

هل تجردت من كل تلك القيم حين اقدمت على فعلتك الشنعاء.؟!

لو ان المرأة اجرمت لما لمناك.. لكنها لم تفعل شيئاً وكل ذنبها انها زوجة متهم.!!
اهذا هو الجنوب الذي تبشرونا به.؟!

البحث عن المطلوبين لايجيز انتهاك حرمات البيوت..فكيف باقتياد امرأة بدلاً عن زوجها.؟!

ان القائد الفاشل هو من يلجأ الى سجن البدلاء وان الجبان الرعديد هو من يتجبر ويطغى على الضعفاء .

اما الشجاع فيقارع الاقوياء كي يبرز قوته وشجاعته ولا يقدم على افعال الجبناء كي تسقط هيبته.

وما اقدمت عليه من فعل خسيس يدل على فشلك الذريع في ادارة الامن وعجزك عن حماية الناس بل تحولت الى ارهاب اخر يوازي ارهاب القتلة فأصبحتم سواء .

تذكر الامس القريب وكيف طغئ وتجبر من كان قبلك واين اصبحوا.!!
تذكر حال الدنيا المتغلب.. ف يوم لك ويوم عليك..

اطلق سراح المرأة ..ولملم بقايا اخلاقك المبعثرة.. فالتاريخ لايرحم.