من الشارع.. معالجة الوضع يحتاج الجميع

الوطن يعيش مرحلة تحديات بسبب الانقلاب والحرب وهي الأخطر في التاريخ اليمني المغرق في ملفات الانهيار الاقتصادي والخدمي وانسداد لأفق السلام ..

ومن غير المعقول أن تحل كل هذه القضايا بين عشية وضحاها، وها هو المجلس الرئاسي بقيادة رئيس مجلس القيادة الدكتور رشاد العليمي يتحرك داخليا وخارجيا لمعالجة هذه الملفات الثقيلة الأمر الذي يتطلب التعاون واصطفاف الجميع للحفاظ على ما تبقى من مقدرات الدولة وصيانة هيبتها .. 

واي قفز أو إهمال أو تغاضي من البعض هو غرقنا جميعا فكرامة الانسان هي جزء لا يتجزأ من كرامة وطن ننشد نهضته وتحسن أحواله لنكون أو لا نكون .. وطالما أن القيادة السياسية تتفهم الوضع وقريبة من معاناة الناس لذلك فإن المسؤولية تقتضي من الجميع التكاتف قيادة رئاسية وحكومة وأحزاب ومنظمات مدنية وقيادات نخبوية وناشطين لأحداث تحسن في الوضع وإنقاذ الوطن .