استقالة العقيد السلال من إدارة أمن الشعيب

باعتقادي انه أجمل تصرف اخلاقي يقدم استقالته ويده لم تتلطخ بفساد وسرقة وظلم .

العقيد السلال صحيح لم يكن قوي بالمهاجمات والتحقيقات والنزولات واقتصر عمل الأمن بدخول المشايخ والشخصيات المؤثرة والسير نحو الأعراف والعادات القبلية خوفاً من دخوله من الصدامات والعواقب في الوضع الحالي 
ليس في كل القضايا بل كان له نجاح واسهام في عمله لاننكر ذلك ولانمجده  .

برغم ان شخصيته  بمجرد جلوسك معه تتوقع انه ليس عسكري وهذا انا لم اقلل من شخصيته بل إنه مبتسم ومتواضع ومحترم ومثقف وعاطفي  وخدوم جداً جداً  دمه نفس السكر خفيف وحالي مرح وبشوش يستقبلك بكل حب ويثني عليك بالكلام الحلو والمغموربالحب .
ومن شخصيته غلبته ورفضت له ان يدخل بغمار القوة والعمل الأمني بحزم زايد ونتيجة للوضع الامني بالجنوب عامةمن تهميش .

خطوة الاستقالة تتوج بكل الشكر والعرفان وهي أخلاقية للقيادة ونتمنى في من لم يكن اهلاً للمسئولية ان يحذي حذوه.

العقيد السلال لايحب الظهور والشهرة والتصوير خلف الشاشات بل يعمل في صمت وتفاني ويحمل نفسه فوق طاقته وأكثر صرفياته على حسابه الشخصي ومتحمل اغلب الجنود بالإدارة من غذاء وشرب وغيرها .