راجعوا دومان

استغل خصوم الحوثيين إسرافهم في الاهتمام بالسلالية والأنساب كمعيار للولاء والأفضلية بين رعاياهم فأصابوا الحوثيين في مقتل وسفّهوا مزاعمهم بالوطنية والمواطنة المتساوية ونفروا الناس منهم 
إما في الجنوب فليس هنالك من سلاح فتاك يستعمله خصوم الجنوب ضدنا أقوى من تغذية وتشجيع التفتيش في الأصول والتنمّر المناطقي بين الجنوبيين حتى أن أحسن وسيلة وأسرع أداة فتنة لديهم هو استخدام الأسماء المستعارة : فلان الحسني وعلتان الضالعي وزعطان العولقي أو العوذلي أو اليافعي أو الكازمي أو الحضرمي أو الميسري ....الخ لضرب الجنوبيين ببعضهم ، وإذا سايرنا هذا العمل وخضنا في التفتيش عن الأصول والتنمر المناطقي بين الجنوبيين ، فسنظل مشغولين ببعضنا البعض ، وسنضرب مشروعنا الجنوبي بسلاحنا والسلاح المفضّل لخصومنا ونخرب بيوتنا بأيدينا وأيديهم .
بالنسبة لأصلي فأنا شبواني من مواليد جعار وأصلي عولقي ربيزي وأمي حضرمية من آل باقروان وزوجتي يزيدية يافعية يعني مش متضرر من سؤال : أيش أصلك ؟ ولكني متضرر من تأثير محاولة البعض تحويل السؤال الى قضية نضالية جنوبية وخطر ذلك على وحدة النسيج الاجتماعي الجنوبي وبالضرورة على المشروع الوطني الجنوبي بشكل عام .
إن أغبى ما يمكن أن يفعله المرء هو إضافة أعداء جدد في وقت هو في أمس الحاجة لمن يساعده في فك الحبل الملتوي على رقبته .