ماهو العلاج الإشعاعي للاورام ؟

يشير مصطلح "العلاج الإشعاعي" غالبًا إلى العلاج بحُزم الإشعاع الخارجي. وفي أثناء هذا النوع من الإشعاع، تصدر الحُزم ذات الطاقة العالية من آلة خارج الجسم حيث توجه الحُزم إلى نقطة دقيقة في جسم المريض. وفي أثناء نوع مختلف من العلاج الإشعاعي والذي يُسمَّى المعالجة الكثيبة، يجري وضع الإشعاع في جسم المريض.
العلاج الإشعاعي هو أحد العلاجات الموضعية للأورام التي أثبتت فعالية كبيرة منذ عقود طويلة. العلاجات الموضعية للأورام بصقة عامة تشمل الاستئصال الجراحيّ، العلاج الإشعاعي، العلاج بالليزر، العلاج بالموجات الحرارية، الحقن الكيماوي الشرياني، و التجميد.

تعتمد فكرة العلاج الإشعاعي على أنه عند تسليط الإشعاع على الخلايا، تنطلق ما يسمى بالأجسام الحرة (Free radicles) التي بدورها تقوم بتفكيك الحمض النووي للخلايا (DNA) وبالتالي القضاء على هذه الخلايا.
أكثر من نصف المصابين بالسرطان يتلقون العلاج الإشعاعي كجزء من علاج السرطان. يستخدم الأطباء العلاج الإشعاعي لعلاج كل نوع من أنواع السرطان. العلاج الإشعاعي مفيد أيضًا في علاج بعض الأورام غير السرطانية (الحميدة).
كيفية استخدام العلاج الإشعاعي مع المصابين بالسرطان:
قد يقترح طبيبك العلاج الإشعاعي كخيار في الأوقات المختلفة أثناء علاج السرطان ولأسباب مختلفة، تشمل:
العلاج الوحيد (الرئيسي) للسرطان
قبل الجراحة، لتقليص الورم السرطاني (العلاج المساعد الحديث)
بعد الجراحة، لمنع نمو أي خلايا سرطانية متبقية (العلاج المساعد)
مع علاجات أخرى، مثل العلاج الكيميائي، لتدمير خلايا السرطان
في الحالات المتقدمة من السرطان للتخفيف من الأعراض التي يسببها السرطان.

تنقسم أنواع العلاج الإشعاعي إلى نوعين رئيسيين و هما:
-  علاج إشعاعي عن بُعد (Teletherapy) و هو المُستخدم بصورة أوسع كما في حالات سرطان الثدي، الرئة، المستقيم. يتميز هذا النوع بأنه لا يحتاج إلى تحهيزات خاصة للمريض أو تدخل جراحيّ. تطور هذا النوع من الإشعاع بصورة كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية بحيث يُمكن الآن توجيه الإشعاع بدقة و جرعة كبيرة للورم مع المُحافظة على الأعضاء الطبيعية حوله. يحتاج هذا النوع لاستخدام أجهزة علاج إشعاعي حديثة و وجود فريق عمل مُتميز من الفيزيائيين و الفنيين بالإضافة لطبيب الأورام المُعالج و ذلك لضمان أفضل نتائج للعلاج.
- علاج إشعاعي عن قرب (Brachytherapy) و يُستخدم عن طريق وضع المادة المشعة داخل الجسم و ذلك لإعطاء أقصى جرعة للورم و في نفس الوقت أقل جرعة ممكنة للأنسجة السليمة المُحيطة بالورم. من أهم أنواع الأورام و السرطانات التي يُستخدم فيه هذا النوع من الإشعاع هو سرطانات عنق الرحم البروستاتا، و الرأس و الرقبة.

الهدف العلاجيّ من العلاج الإشعاعي لا يخرج عن ثلاث:
- أولاً: يهدف الشفاء و الحفاظ على العُضو المُصاب بالورم دون الحاجة لاستئصاله: من الأمثلة على ذلك الأورام المُتقدمة موضعياً للرأس و الرقبة و من أشهرها سرطان الحنجرة، حيث يقوم الإشعاع مكان الجراحة و بالتالي لا يفقد المريض القدرة على النطق.
- ثانياً: يهدف الوقاية من ارتجاع السرطان داخل العضو بعد استئصال الورم جراحياً: مثال على ذلك هو إعطاء العلاج الإشعاعي الوقائي بعد استئصال الورم و الغدد الليمفاوية لأورام الثدي المُبكرة.
- ثالثاً: يهدف التلطيف: و من أشهر الأمثلة على ذلك هو إعطاء العلاج الإشعاعي على ثانويات العظام أو المخ أو على غدد ليمفاوية مُتضخمة أو قرحة سرطانية على الجلد غير قابلة للاستئصال أو على عضو به نزيف بهدف إيقاف هذا النزيف، و من أهم الحالات هو إعطاء العلاج الإشعاعي على الورم الضافط على النخاع الشوكي و الذي إذا تُرك قد يُسبب تأثر حركة المريض.
كيف يجري العلاج الإشعاعي؟
بشكل عام تمتد الجولة الواحدة من العلاج الإشعاعي طيلة 5 أيام في الأسبوع لمدة 10 أسابيع، في حين تستغرق الجلسة الواحدة حوالي 10-30 دقيقة، فيما يختلف عدد الجولات العلاجية بحسب خطّة الطبيب لحجم وموضع الورم.

تنتج الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي من تأثيره على الأنسجة المُجاورة للورم و التي و بالرغم من المحاولات الحثيثة من جانب الطبيب المُعلاج لتجنبيها الإشعاع، فإن هذه الأنسجة تتلقى جزء من الجرعة الإشعاعية. تختلف الآثار الجانبية المُتوقعة نتيجة العلاج الاشعاعي تِبعاً للجزء من الجسم الذي يُوجه الإشعاع له ،فمثلاً، عند تلقيّ علاجاً اشعاعياً على منطقة الرقبة، تحدث التهابات بالحلق و البلعوم ووالحنجرة و القصبة الهوائية قد ينتج عنها صُعوبة في البلع، الكلام، أو التنفس. بصفة عامة، يشتكي نصف المرضى على العلاج الإشعاعي من الإرهاق العام و بدرجات متفاوتة و من التهابات الجلد في منطقة الإشعاع. من المهم جداً أن يقوم الطبيب برؤية المريض على العلاج الإشعاعي و الكشف عليه كل إسبوع و ذلك بهدف تشخيص حذوث أي آثار جانبية و علاجها مُبكراً.

لا يوجد أي ضرر من المريض على العلاج الإشعاعي على المُحيطين به من بالغين، أطفال، أو حوامل، كما يُمكن للمريض إقامة العلاقة الزوجية بكل أمان على الشريك.

العلاج الإشعاعي مُكلف نسبياً، يرجع ذلك إلى ارتفاع أسعار الأجهزة،  قطع الغيار ، عقود الصيانة، و التشغيل. ننصح دائماً المرضى باستغلال التأمين الصحي الخاص إو الحكومي بهم لدفع هذه الكُلفة المُرتفعة، في حال عدم وجود تأمين صحي، يُمكن للمريض الحصول على العلاج الإشعاعي على نفقة الدولة أو بالمجان من خلال العلاج بالمستشفيات الحكومية أو معاهد الأورام المُختلفة. إذا أراد المريض الحصول على العلاج الإشعاعي على حسابه الخاص، ساعتها في الأغلب تعتمد التكلفة على نوع التكنولوجيا المُستخدمة و عدد أسابيع العلاج.
مع تمنياتي لجميع المرضى بالشفاء العاجل.
#العلاج الاشعاعي مطلب كل مريض سرطان في عدن.

مقال طبي بقلم د. اماني صالح هادي
اخصائيه علاج الاورام والعلاج بالاشعاع
المركز الوطني للعلاج الاورام -عدن
برج الاطباء-حي عبدالعزيز بجانب مسجد الصحابة
مستشارة وحدة السياسات الصحية والدعم الفني -وزارة الصحة العامة والسكان
مستشارة المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان -عدن
رئيسه وحدة التوعيه الصحية للمجلس العربي للاكاديمين والكفاءات -فرع اليمن  
عضو عامل في اتحاد الجامعات الافرواسيويه