المخرج الإعلامي الفذ" محسن يسلم اليماني هل ننقذه قبل فوات الآوان ..؟!

يعد المخرج المخضرم محسن يسلم اليماني وأحداً من أبرز كوادرنا الإعلامية التي صنعت تاريخنا الإعلامي المعاصر وأمجادنا وأفنت جل عمرها في خدمة الوطن ..

تواصل معي العديد من الأصدقاء وبلغني أنه في وضع صحي صعب وحرج بل وطريح الفراش يصارع الموت بصمت وشموخ وكبرياء وهذه الخصال الآبية الزاهدة لا تأتي إلأ من (العظماء صناع التاريخ والفن والجمال والإبداااع ) أسفل المقال صورة تبين ماوصل اليه من قسوة المرض القاتل الفتاك ( الفتاك الخطير ) هذه الصورة التي تغني عن أي تعليق مهما بلغت فصاحة وحروف كاتبها إلأ أنها تتحدث عن نفسها وتعصر القلب من الألم والوجع والحسرة لما وصل اليه حال هذا المبدع الزاهد المتعفف الذي صال وجال في رحلة سفر إبداعية أمتدت عقودا بل أزمنة ثرية بالبهجة والفرحة والسعادة والضياء والنور ..

وكما قال الأديب الشاعر لطفي جعفر أمان في هذه الكلمات المعبرة :

تشتي تعرف أيش معناها الضنا شوفنا ؟!

 أين رجالات الدولة وغيابها مما يحدث وعدم قيامها بواجبها المناط بدورها المهني والإنساني نحو هذا الطود الأشم السامق الباسق ..؟!

المخرج محسن يسلم يعتبر من أهم مبدعي تلفزيون عدن والجهابدة الرواد ممن وشموا أروع صفحات التميز والفرادة في رحلة سفر إبداعية إعلامية من (طراز إستثنائي نادر) ..؟!

نداء إستغاثة أوجهها لكل الأطراف الحاكمة في الجنوب  بسرعة أنقاذه وعلاجة (فوراً) على نفقات من بيدهم مقاليد وصولجان الحكم والسلطة والربط والفصل والحسم صوب مايعانيه العملاق المخرج محسن يسلم اليماني قبل فوات الآوان والتغني بمرثيات التعازي والتسابق على أخذ صورهم عبر وسائل الإعلام ..؟!

أنقذوا هذا الرجل صاحب الأفضال من المعاناة والأوجاع التي أنهكت جسده النحيل من شدة وطأة ومرارة مايكابده بصمت مدوي يدمي القلوب ..

فوالله أنه يستحق كل العطايا وتحمل الدولة تكليف علاجة في الداخل أو الخارج وذلك أقل بكثير مما يستحق بجدارة وإستحقاق لما قدمه من أفضال للوطن لاتعد ولاتحصى ..؟!

نحن في الإنتظار ماأنتم فاعلون ..؟!

شفاك الله وعافاك من كل سقم أستاذنا الحبيب محسن يسلم اليماني ولجسدك الطاهر وروحك العطرة الندية كل الدعاء بالشفاء العاجل وموفور الصحة وتاج العافية بإذن الله ..