محافظ أبين ولودر الشموخ

الزيارات الميدانية التي يقوم بها سيادة اللواء الركن ابوبكر حسين محافظ ابين.. لمديريات المحافظة تأتي في وقتها المناسب، وذلك للوقوف امام ما تعانيه هذه المديريات، وتلمس الهموم والصعوبات والعراقيل، والعمل على حلها بتذليل كافة الصعوبات.

وما زيارته الاخيرة لمديرية لودر الاخيرة دليل على ذلك.. فقد استطاع بتعاون كل الخيرين بالمديرية وعلى رأسهم العميد ابو مشعل مدير عام شرطة أبين، وناصر عوض موسى مدير عام لودر.. على اجهاض وخمد الفتنة التي سعى البعض إلى اثارتها، وبحنكة وصلابة وقوة رجال أبين استطاعوا وأد الفتنة قبل ان تنتشر وتؤكل الاخضر واليابس، ولن يكن هناك مستفيد منها سوى اراقة الدماء البريئة.

وهنا نشد على يدي الاخ المحافظ ان يواصل مثل هذه الزيارات التفقدية بين الفينة والاخرى لبعض المديريات، وخاصة مديرية المحفد التي تعاني اوضاع صعبة حسب ما علمت من الزميل بدر عشيش.. ان هذه المديرية بحاجة ماسة لزيارة المحافظ للاطلاع عن قرب لمٓ تعانيه بشتى المجالات..واجزم ان الاخ المحافظ لم ولن يألوا جهداً بذلك، وانه سيقوم بزيارات بعض المديريات مثل جيشان ومودية ومديريات يافع.

وللامانة اقولها ان الاخ المحافظ يتابع كل صغيرة وكبيرة، وعلى اطلاع بما تعانية مديريات المحافظة، ويسعى جاهداً لوضع الحلول والمعالجات لكل ما يعترض سير عملها، وانه على تواصل دائم مع القيادات المحلية والأمنية والعسكرية، والشخصيات الاجتماعية والمشائخ والاعيان لتذليل الصعوبات ان وجدت، وانه يضع نصب عينيه متطلبات المديريات من الخدمات التي تحتاجها، كون محافظة أبين عانت ومازالت من النقص الحاد واحتياجاتها لمتطلباتها.

ختاماً.. نقول التحية للاخ المحافظ وللعميد ابو مشعل ومدير عام لودر والشيخ القفيش، وكل الشرفاء والخيرين بلودر الشموخ والتحدي، على موقفهم الوطني والشجاع، والذي ان دل على شيئ انما يدل على ان رجالات ابين يؤثرون انفسهم على حبهم واخلاصهم  وتفانيهم لخدمة أبين عامة ولودر خاصة صاحبة التاريخ النضالي والبطولي عبر التاريخ.. على اخماد ووأد الفتنة النائمة والتي لعن الله تعالى في كتابه العزيز من ايقضها.. وللحديث بقية ان كان للعمر بقية.. وبس..