كمال الحالمي شعاع وليس مشاع

الإشاعات والترويج التي تستهدف القائد كمال الحالمي هي من أطراف عدائية تحاول النيل منه ومن سمعته إلى الشتات، وهذه الأطراف هي حاولت زعزعة الاستقرار الأمني في عدن ولكن تصدى لها القائد كمال ولقنها دروس قاسية وهيا الآن تبحث عن فقرات لتشويه سمعة القائد كمال ومثل هذه الإشاعات قد استهدفت كثير من القيادات الجنوبية وتحاول نشر الفتن والمكايد وتشويه السمعة وضرب الأحقاد والمسميات القذرة بين الجيش الجنوبي والقيادات الأمنية، وتسعى إلى تفكيك الشمل والبقاء في العبث في ممتلكات الدولة ابتداءً في تسمية القيادات الأمنية في عدن بمسميات حدود الكراهية والاتهام الغير مقبول والكاذب عن طريق النشر في صفحات التواصل الاجتماعي.

القائد كمال الحالمي شعاع الجنوب والأمل فيه كبير لكل الجنوبيين وخصوصاً سكان عدن في حفظ ممتلكاتهم وممتلكات الدولة، عمل على القضاء على الجريمة والإرهاب واعتقل أعوانه ومصانع تواجده في مديرية المنصورة.

كمال الحالمي لا يصدق ولا يطابق عليه الاتهام أو تظليل إشاعات مرموقة تناولتها صفحة فيس بوك من أطراف عدائية لم تتمكن من النيل الظاهر من القائد كمال الحالمي وعادت لنشر ترويج كاذب عند حد قوله.

القائد كمال الحالمي قد نال الثقة من القائد عيدروس الزبيدي ومن محافظ محافظة عدن ونال الثقة من الشعب الجنوبي عامة وحب أهالي عدن وسكانها بما يقدمه من روح بدنية أصيلة من ذو القدم ومن مطلع الثورة الجنوبية.

كمال الحالمي يخوض معارك ضارية في العاصمة عدن من أجل الأمن والاستقرار وتحقيق المصير الجنوبي، كمال عين ساهرة ولا تيقض من تلك الإشاعات وصمام أمن العاصمة عدن.