اين الرواتب المالية والترقيات العسكرية والأمنية ... يا وزيري الدفاع والداخلية ؟

اشارة الى الموضوع اعلاه وهو الاهم، ومطلبين مهمين جداً في حقوق وحياة العسكريين والامنيين، وقبل كل شيئاً اين نحن العسكريين والأمنيين من هذه الحكومة ومعهم الاخوة / وزيري الدفاع والداخلية ؟ وهل نحن بشر عسكريين وأمنيين في هذا الوطن اليمني ؟ فأعتقد أن الأجوبة عن هذه الاسئلة اعلاه سيكون مصيره صفر فوق صفر ولا أجوبة الآن ، ولا في الوقت الحاضر، والأسباب المسئولين الكبار المدنيين والمسئولين العسكريين والامنيين مشغولين في أعمالهم الرسمية وأعمال اخرى ، وكلا في نطاق مسئولية عمله، ولا يهمهم من خلفهم ، ولنا حقوق مالية رواتب من العام الماضي : 2021م وحق عشرة شهور ، ومحجوزة في البنك اليمني فرع عدن، أو أنها صرفت والعلم عند الله تعالى عنها – ونحن الآن في العام : 2022م وفي شهر مايو 2022م ، وقد صرفت الرواتب المالية بانتظام ، ولكن الحقوق المالية السابقة لعام : 2021م وحسب اعلاه / للعشرة الأشهر هي المطلوبة حقاً وقانوناً ووطنياً .

- ولماذا نحن العسكريين والمدنيين في حكومتنا الطيبة ؟ ومع من نعمل ؟ ومستغربين مما وصلنا اليه وكأن نحن أناس غير يمنيين في وطننا اليمني ، فأفيدونا من مصادركم الحكومية ، والى متى نظل هكذا ؟ ومعلقين في هذه الحياة والوطن ، والله عالم وبحالات وحياة كل عسكري وأمني في وطن عدن ، وصابرين على ما نحن فيه .

ولو طرحنا مطالبنا من الرواتب والترقيات الى بلد آخر سيكون الجواب في غربة واشد الغرابة ، وسوف يضحكون من افواههم ونفوسهم حتى يسقطون الارض ومن شدة غرابة المطالب وهي حقوق قبل كل شيئاً ، والعالم كله يعطي الراتب والترقيات لعماله من العسكريين والأمنيين .

- ومن هنا أقول بملء فمي ونفسي ونيابة عن اخواني واخواتي العسكريين والأمنيين أن هذه الحكومة ضعيفة المنشأ العملي والحكومي ، ولا تستحق البقاء في وطن عدن ، وثانياً الاخوة / وزيري الدفاع والداخلية عاجزين عملياً وعسكرياً وامنياً عن اعطائنا حقوقنا المالية للعشرة الأشهر لعام : 2021م ، وسوف يتحاسب الجميع يوم الحساب الصحيح يوم القيامة ، يوم لا ينفع مالا ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم صدق الله العظيم .

- وباختصار نهائي :- نريد حقوقنا المالية وحسب ما شرحت اعلاه ، وهذا قبل كل شيئاً ومن منبر حياة العسكريين والأمنيين ، ومتى الفرج الحقي والحكومي لمطالبنا انفاً.

ومطالبنا للرواتب المالية المتأخرة للعشرة الأشهر من العام الماضي : 2021م هي حقوق حياتية ومعيشية واسرية ، وعندنا عائلات وأولاد وبنات ، وكل عسكري وامني لدية عائلة فمن أين سوف يطعمهم ؟ واليوم الغلاء في كل شيئاً وبالذات في المواد الغذائية واللحوم والصيد وحتى الخضار والفواكه وكل ما يخص معيشة نفوس الناس ، وحياة صعبة وقاسية وعلامات ومقاسات مؤلمة جداً جداً جداً .

- وعن الرواتب المالية أعلاه حق العشرة الأشهر للعام الماضي : 2021م وعند صرفها عندنا ديون متراكمة ولتسديد الديون وما بقي منها للحاجة الأسرية وطلبات اخرى – فأرجو التقدير الحكومي وكذلك الاخوة / وزيري الدفاع والداخلية بإعطائنا ما هو لنا من حقوق مالية و المذكورة أعلاه – وأدعو الله تعالى بالتوفيق والنجاحات ، وصلاح المسئوليات والنفوس وللمصلحة العسكرية والأمنية والوطن.