السفير السعودي .. الرسالة وصلت ((( الحلقة الأولي ))))

من جديد يظهر السفير السعودي محمد آل جابر في لقاء مميز لكن هذه المرة  أمام جمع من الصحفيين والاعلاميين اليمنيين في العاصمة السعودي الرياض .
ربما هو اللقاء الأكثر أهمية
الذي جاء في ختامة اللقاء التشاوري الذي جمع اليمنيين في عاصمة السلام المملكة العربية السعودية وتشكيل مجلس القيادة الرئاسي باجماع اليمنيين والتفافهم حوله

امضي الرجل حديثا طويلا وشجيا ملي بالعاطفة والسياسية والاقتصاد وعلم الاجتماع وعن السلام والحرب وسط ذهول ودهشة الجميع حول قدرة وطريقة سفير المملكة في الحديث بلغة راقية تعززها الأرقام والمواقف والعمل على الأرض تحدث بإسم المملكة البلد الداعم وتجنب نسب اي انجاز لذاته بدا الحديث ملئ بالحماس والإثارة

أظهر جزء كبير من الصورة الغائبة لدى البعض حول رؤية المملكة لليمن وأهدافها الحقيقة والواضحة في يمن أمن ومستقر لا أكثر

لم يسبق للصحفيين اليمنيين الجلوس بشكل مباشر للاستماع الى سعادة السفير بهذا القدر من الوقت والكم من المواضيع لم يكن هناك ما يشير أن سعادة السفير حضر نفسه مسبقا لهذا الحديث الطويل لكنه بدا كمن يعزف جملا موسيقة من العاطفة والمحبة وكمن ينثر الشعر والورد

أصغى الكل بانصات وبدا الحماس واضحا من قبل الجميع في القاعة .. الكل يريد أن لا يتوقف سعادته عن الحديث وعلى الرغم من الوقت الطويل تمنى الجميع في القاعة لو أنه يستمر

حتى الدكتور خالد الغامدي وكيل وزارة الاعلام السعودي لم يجد أي صعوبة في تنظيم اللقاء وبدا مطمئنا بإن الرضا سوف يسود لدى الجميع . بدا وكيل الوزارة متناغما مع سعادة السفير هو أمر يظهر العمل المؤسسي في دولة يعمل مسؤوليها بالمزيد من الانضباط والاحترام لطبيعة المهام التي يؤدونها

اما انا فقد كنت وكاني استمع لحديث السفير للمرة الأولى بحجم الكثير من المعلومات التي يجري الحديث عنها ربما لأول مرة وهكذا في كل لقاء سابق ينتابك نفس هذا الاحساس لرجل يجيد الحديث المتسم بالصدق والوضوح والشفافية