أعجب العجائب وأغرب الغرائب!!

25 مليون شمالي منتظر من  6 مليون جنوبي يحرروهم من الحوثي .
عجائب وغرائب :
ان قادة الانتقالي ناسين الهدف الذي أنشأ من اجله المجلس ويرددون ( اينما سيضرب بنا التحالف سنذهب ).

غرائب وعجائب :
سبع سنوات و ( الجيش الوطني ) في شبوة ولم يستطع تحرير مديرية فيها ، بل خسر ثلاثه مديريات بتسليمها للحوثي .

غرائب وعجائب :
ان إعلام الشرعية بكل وقاحة يردد ان ( الجيش الوطني ) هو من حرر شبوة .

غرائب وعجائب :
ان مناصري الشرعية ينكرون اي دور للانتقالي في تحرير شبوة .

غرائب وعجائب :
ان المعارك في شبوة على اشدها في الصحاري والجبال والمدن ، ومناطق حقول النفط تعيش بامنغ وسلام .

غرائب وعجائب :
ان قادة الشمال  وان بدوا وكأنهم اعداء ، إلاّ ان لديهم استراتيجية الحفاظ على بعضهم البعض ، في نفس الوقت ان قادة الجنوب مفرقين مشتتين رغم وضوح قضيتهم وعدالتها ، ويتمنى ان ينهي بعضهم بعضا .

غرائب وعجائب :
ان اهداف التحالف انحرفت على ما قامت من اجله ، ومع هذا يكرر انه جاء من ( أمن واستقرار اليمن ).

غرائب وعجائب :
ان الوضع والحالة العامة في الأراضي المحررة أسواء بكثير من الأراضي المحتلة من قبل قوات الحوثي مع ان المنطق يقول يجب ان يكون العكس .

اعجب العجائب 
واغرب الغرائب :
ان في عدن ( ناس ) يتقاتلون على نهب الأراضي ، والأبطال في جبهات المعارك تسيل دمائهم من اجل عزة وكرامة الجنوب .

واخيرا :
قولوا لقوى الشمال المختلفة وعلى رأسها المؤتمر والاصلاح ، أنه لن  تنطلي على شعب الجنوب مقاطع الفيديو التي يدسونها في مواقع التواصل الاجتماعي ان القوات الجنوبية في شبوة لا تقاتل من اجل الجنوب ، وإنما من اجل ( مستقبل اليمن السعيد ).

ملاحظة اخيره :
مصطلح ( اليمن السعيد ) دخيل على ادبيات التاريخ في الجزيرة العربية ، وإنما الصح المتداول في ادبيات التاريخ العالمي عن هذا المصطلح هو ، ( Feliz Arabia  ),  العربية السعيدة . ولهذا وجب التنبيه ، وذلك لايعني نفينا لمصطلح اليمن وانما لاحقاق الحق فقط .