بوح الصدر

 

*أما لهذا الليل من صباح؟
أما لهذا السواد من إصباح؟
أما لهذا الظلام من مصباح: 
ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي...بصبح و ما الإصباح منك بأمثلِ

*ويح من كتم و ناح… 
و طوبى لمن أظهر و باح… 
فهل آن للفؤاد أن يرتاح: 
كتمت الهوى حتى أضرَّ بي الكتمُ...و لامني أقوامٌ و لومهمُ ظلمُ
و نمَّ عليَّ الكاشحون و قبلهم...عليَّ الهوى قد نمَّ لو نفع النمُّ

*ضاق الصدر بما لا يحتمله السطر… 
و غاب عن الروح الشطر…
فيا ويح قلبي حينا من الدهر:  
و ضاق بي الفضاء و ربَّ ضيقٍ…يؤول إلى اتساع و انفراجِ
أتحسبني شغلت و أي شغلٍ…سوى شغلي بحبك و ابتهاجي
فكن بي محسنا ظنا فقلبي…لودِّك غير منغلق الرتاجِ

*هاج الشوق في الحنايا
و استوطن الحنين الزوايا
فكأنها حلت المنايا: 
ألا أيها الشوق الطويل ألا انجلي…بوصل كوصل العاشقين الأمثلِ

*ألا و إنه لحديث ذو شجون بعضه في حنايا الصدر مسجون.