30 نوفمبر .. ميلاد وطن ونقطة تحول هامة في تاريخ دولة الجنوب

يحتفل وطننا الجنوب في الذكرى 54 لعيد الجلاء 30 من، نوفمبر المجيد الذي يعد ميلاد وطن ونقطة تحول هامة في تاريخ دولة الجنوب. 
وبكل فخر واعتزاز نستقبل هذه الذكرى العظيمة بانفس مفتوحه وهمم عالية تناطح السحاب برغم ما يعيشة وطننا اليوم من تجويع وتركيع وحرب جائره بالخدمات ولقمة العيش قاصدين ان ينالوا مبتغاهم هيهات لهم ذلك
فهم لم يقرأوا في كتب تاريخنا كجنوبيين وما كتبه المولفين والكتاب العالميين عن صبرنا وثباتنا وجئشنا ولم يدرسون سطور تاريخنا

فنحن شعبا لا نمل ولا نميل شعب لا تثقلنا التضحيات لاجل الوطن والكرامة ونيل الحرية والاستقلال 
نحن شعباً اولو قوة واولو بئس شديد .

ومن هذه الذكرى كان حرياً بالاعداء ان يعتبروا ويتعضون بالدروس والعبر المكتوبه بين صفحات عيد الاستقلال 30 من نوفمبر وما سطرة الجنوبيين من بطولات وملاحم واستبسالات الابطال
إلا انها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.

نعيش هذه الذكرى 54 من عيد الجلاء والتي يجب ان نجعل منها حافزاً ونجعل من ابطالها قدوة لنا وللاجيال نسير سيرهم وننهج نهجهم ونسترخص في سبيل الوطن الارواح وكل غالي ونفيس ولنوقض قيامة المحتل ونشعل نار الغضب وجبالها حمم بركانية ونستلهم
ان الشعب الابي الذي قاتل وناضل وقدم التضحيات الجسام طوال 129 عام ضد الامبراطورية التي لم تغب عنها الشمس ولم يكل ولم يياس من نيل الحرية والاستقلال لهو جدير وقادر على اخضاع الاحتلال بكسر شوكته وتمريغ انفه في التراب ونزع حريته واستقلاله ونيل مطلبه

كما اننا على ثقة بأن الطريق التي يسلكها قائد ويسيربها اللواء عيدروس قاسم الزبيدي لهي الطريق الاصح والاسلم للوصول إلى بر الامان بانتزاع الاستقلال واستعادة الدولة .

يحتفل وطننا الجنوب في الذكرى 54 لعيد الجلاء 30 من نوفمبر المجيد الذي يعد ميلاد وطن ونقطة تحول هامة في تاريخ دولة الجنوب .