هل تـقـسيـم الـيـمـن هـو الـمـشكـلة أم الـحل؟

المشكلة في اليمن  لا تكمن في التقسيم أو عدمه، لأن اليمنيين  لا يملكون اليوم ترف الخيار أو التفكير بشكل الدولة أو مستقبلها، فمشكلة اليمن  ليس في "إن كان لديها عَلَمٌ واحد أو أعلام متعددة،  فالمشكلة في الطريق وليس في الهدف، فإن كان الطريق إلى علم واحد سيأتي بالدم والدمار ، على طريقة الحوثي وسلالته الكهنوتية  ، أو بالفوضى والفساد  على طريقة السياسيين المتواجدين حالياً  ؛ ، فإنه لن يكون علماً وطنياً، ولن يبني وطناً قابلاً للعيش. وإن كان التقسيم  سيأتي عبر كيانات صغرى فوق دولتيه.
حديث التقسيم المتصاعد في الاوان الأخيرة و بما يحمله من تخوُّف وتخويف، وبغض النظر عن مصادره الداخلية أو الخارجية، يطرح مشكلة زائفة برأينا، ويريد استبدالها بالمشكلة الأصلية لليمنيين  مع مليشيات سلاليه كهنوتيه فاشيه ، ومع "المليشيات" الفاشيّة الاخرى،  فحديث تقسيم اليمن الذي يروجه من خلال الفضائيات والسوشل ميديا سياسيين واعلاميين في بعض  دول الخليج .، يخفي مشاكل أكثر حقيقية في اليمن ، ويغيِّب ما هو أكثر إلحاحاً وضرورة وأولية من معاناة اليمنيين  الباقين على قيد الحياة اليوم، ويحيِّد النقاش السياسي عن الهدف الأول تحرير اليمنيين واعادة الشرعية ، أي اسقاط  الحوثي في محاولة لاستبطان بقائه وتقاسم "الكعكة" معه إن أمكن. فالتقسيم في اليمن  ليس هو المشكلة، (ولا الحل )، إذ ليس لدى اليمنيين  رفاهية اختيار نظامهم السياسي الآن، في ظل الحرب المستمرة وانعدام السياسة وغياب الشروط السياسية الطبيعية والمناسبة لاختيارهم الحر، وفي ظل القتل والدمار  والتفجيرات  وغاز الكلور والصواريخ البالستيه  ، بل إن أي نظام سياسي سيأتي في الشروط الحالية لن يكون نظاماً تمثيلياً، بل نظاماً قسرياً، حتى لو كان توافقياً بين الدول المؤثرة. كما ليس لديهم أيضاً رفاهية اختيار شكل الدولة، سواء كانت موحدة ومركزية، أو فيدرالية ولا مركزية، أو مقسمة تماماً على أسس طائفية أو مناطقية أو قومية، فطالما أن شكل الدولة يتم رسمه بالسلاح، وبالقوة المحضة وحدها، وطالما أنه يتحدد من الخارج وعبر التوافقات الدولية والاقليمية أكثر من الداخل، فإننا لن نكون أمام دولة، أو دول، شرعية وذات سيادة، بل إن ذلك سيكون إعادة لتجربة الدولة المشكَّلة بتوافقات استعمارية 
     ومن المعروف أنّ تلك الأنواع من الشرعية لم يكن لها من وظيفة أكثر من كتم الأنفاس الداخلية وتحطيم السياسة ومنعها، لتنصِّب نفسها حامية للسكان "المتخلفين" من بعضهم البعض، وحامية للخارج (مصدر الشرعية) من منازعات الداخل المقلقة. هذا ما جرى حرفياً ضمن الدولة القطرية العربية  وما يمضي لتكراره أمثال الحوثي ، ، وبعض الذين لم يظهروا بمشاريع متكاملة بعد.

لكن عدم الخوف من التقسيم، لا يصحّ إلا عندما يكون شاغلنا الأساسي ومحرك فعلنا هو الشعب اليمني ، وليس الأرض، ولا التاريخ  ولا الموارد؛ وهو منطق لا يعجب العديد من أصحاب المشاريع التفتيتيه مثل المشروع  السلالي  الحوثي ، ولا يعجب الانتقالي الجنوبي ولا القومي العربي ، ولا  والاشتراكي الماركسي  ، ، ولكن عندما ننظر إلى هؤلاء البشر الذين يتشكل منهم ما يسمى تجريداً "الشعب اليمني "، سنرى أنه ضمن الشروط الحالية فإنّ معاناتهم مستمرة، سواء تقسّمت اليمن أو بقيت موحدة، وسنجد أنّ الغالبية المطلقة من هذا الشعب تعيش مآسي الحرب بأوجه مختلفة ودرجات متفاوتة، فقد تختلف درجة المأساة وشكلها ونوعها داخل اليمن ، بين مناطق المليشيا الحوثية  أو المناطق المحرّرة من قبل الجيش الوطني  والمكونات  والاجتماعية والسياسية  المتنوعة، كما يختلف شكل المأساة ونوعها خارج اليمن  في مخيمات اللجوء أو خارجها، في الدول المجاورة لليمن  أو في مصر او الاردن وتركيا او  أوروبا...الخ، لكن ما يجمع الجميع في حلقة واحدة هو المأساة الكبرى التي ما يزال خالقها ومؤسسها وراعي استمرارها الأساسي مسيطر على اغلب مناطق شمال اليمن، يحمي بقائها ببلاهته المعهودة، ويحمي دوره المباشر وغير المباشر في اللعبة الدولية التي تلعب به واليمن  وبالشعب اليمني  وتحوّل الجميع؛ بمن فيهم الحوثي ذاته، إلى "ضحية" أو أضحية سيتم التخلص منها عندما تنتهي صلاحيتها وتتضح خيوط التوازن والتوافق بين اللاعبين الإقليميين والدوليين.

إن لم يكن تقسيم اليمن  هو المشكلة كما نزعم في هذه الورقة، فإنه ليس الحل أيضاً بأي شكل من الأشكال، قال.