سيادتك معذور 

لا يوجد شعب على مر العصور يختلق الأعذار لأخطاء الساسة والقيادة واصحاب المعالي والفخامة غير شعب الجنوب مع احترامي وتقدير للسواد الأعظم الذي لا يشملهم كلامي ولكنني أخص المطبلين والمزعبقين الذي طغت أصواتهم على الأفاق وحطموا فينا كل الآمال لكثر فتاويهم واختلاقهم الأعذار والتبريرات للإرهاصات التي تنتج عن الأخطاء القاتلة التي تقتل شعب الجنوب وتستبيح أراضيه .

فتاوي وأعذار وتبريرات يطلقها طهاة مطابخ كل الأطراف المتصارعة فوق أرض الجنوب والذي مع الأسف كل أعضاء الأطراف المتصارعة هم جنوبيون أبا عن جد .

ولكنها سنة السنين والأزمان أن يعتلي جهلة القوم صهوات الحكم ويلتف حواليهم غوغائيين ذات حركات بهلوانية وأصوات تلاقي لها صدى عند التبعيون .

إيها الناس أيها الشعب الأبي بات ذوي الدخل المحدود بلا دخل منذ شهور بل بعضهم قد تحاوز الحول كاملاً لم يدخل جيبه ولم تستلم يده راتب .

بات مركون في داره لا يجد ما يطعم به أهله وأولاده إلا أرداء أنواع الطعام او ينتظر طعام الإغاثة .

وبات الألاف من الشباب الذي وضعوا بناء مستقبلهم في تكوين أسر وبناء عش صغير للزوجية كان حلم وأمنية يسعى إليها ويخاطر من أجل صنع مستقبله ولملمة شملة بات حلم تعثر أو تبخر بوعود غداً يصرف شهور وأهله مرت فزاد دينه وتبخر حلمه .

بات من لا يملك شيء ليعالج به مريض يكمد لطفله بالمنشفة ليخفض درجة حرارته ويسأل عن نوعية من الأشجار والبهارات ليعالج بها قريبه لا يستطيع أن يعالجه أو حتى يعرضه على دكتور .

لم نعد نسأل عن تطوير الخدمات بل نستعين بالله على الحاصل الرديء .

تمتلئ صفحات النت والصحف والجروبات بنشر طلب المساعدات .

فهيب أهل الخير أبناء الأرض المباركة بما في وسعهم يبذلوه تقرباً لله .

بينما القادة والساسة يختالون بالتصريحات ويلوحون بالقبضات يقبضون على المجرمين والمهربين الذين سرحوا وخرجوا من ديارهم ولا نراهم في الزنازين مكبلين ولا في المحاكم يحاكمون .

مأساة شعب صبور يصرخ من الجوع والغلاء وانقطاع الراتب وضيق الحالة وعفة اليد .

فتطغي على صرختهم صوت مطبل ومزعبق ان ذلك كله من فعل شيطان فلان من خصومهم ليبرر لقادته القصور والخطاء ويعدنا بغداً أفضل .

إي غد أفضل من ماضي سيئ .

أي وطن يتحرر من كلام مطبل ووعود كاذب .

أي نصر يحققه جائع .

وإي أمن يحققه خائف .

وإي نجاح يحققه فاشل .

وإي وطن يبنه فاسد .

إي خير يأتي من فساد .

وإي صلح يحققه مخاصم .

وإي سلام يحققه أرهابي وبلطجي .

أن افضل جهاد في سبيل الله كلمة حق في وجه حاكم ظالم .

أن اختلاق الأعذار والتبريرات للحاكم هي علة العلل ومصدقها أشد علة من قائلها .

الكل مسؤول عنما يمر به شعب الجنوب وأرض الجنوب وأشد أعدائنا من يبرر ويفتي ويختلق العذر للجاهل والبلطجي والفاسد والقاتل والسارق .

والله من وراء القصد ،،،