صيد بنصف الثمن !! 

من بين الإجراءات العديدة التي اتخذتها أو ستتخذها السلطة المحلية بحضرموت للتخفيف من وطأة الأوضاع المعيشية الصعبة للمواطنين كما صرحوا .. 

بيع الصيد للمواطن بسعر التكلفة وبعد الحساب واللت والعجن وبعد مساعدة المواطن المسكين يمكن أن يصل سعر صيد الثمد إلى حوالي 2500 ريال للكيلو ( حتى لو كان أقل شوي لن يفرق الأمر).

وبالافتراض أن الشخص المسكين سيقوم بتقسيم هذا الكيلو رغم ضآلته وقلته إلى يومين للخصار لبيت متوسط العدد .. يعني أن تكلفة اليوم الواحد من السمك ستكون 1250 ريال.. 

ما يعني أن التكلفة الشهرية بالضرب في 30 يوماً ستصبح 37500 ريال ( سبعة وثلاثون ألف وخمسمائة ريال ) .. فماذا أغنت عنا هذه الإجراءات ؟

لا يدل كلامنا مطلقاً على التقليل مما سيُعمل من إجراءات تخفيفية لأجل المواطن من قبل السلطة المحلية .. لكنني أجزم أن الكثير من المواطنين حتى بعد أن يصل سعر السمك إلى ما تحدثنا عنه من شطر التكلفة .. فإنهم سيكونون بالرغم من ذلك غير قادرين على شرائه ..

فالراتب الشهري الذي يستلمه الشخص الموظف لو كان في المتوسط للمستلمين ( 60 ) ألف ريال ـ قد يكون أقل من ذلك باعتبار مرتبات المتعاقدين وغيرهم ـ ما يعني أن كلفة الصيد أبو نص ثمن ستستفرد بأكثر من نصف الراتب ولهذا يستحيل على المواطن المجازفة بنصف راتبه للصيد فقط.

ثرواتنا الباطنة وخيرات بحارنا ومواردنا الكثيرة كانت كفيلة بامتياز بأن نأكل السمك ببلاش أو بأثمان بخسة جداً ..

فللأسف .. لا تضحكوا على الناس الغلابى بهذه الترهات التي لن تغير من أحوالهم شيئاً.