غياب الاحتفالات الرياضية بمناسبة ثورة 14 اكتوبر بعدن

تغيبت مشهد مراسيم الاحتفال الرياضي بعدن بمناسبة عيد ثورة 14 اكتوبر المجيدة ، ولم نشاهد المراسيم المعتادة للاحتفال بالمناسبة الغالية في المباريات الكروية كما جرت العادة من سابق ، ولكن جا الفرح والابتهاج بالمناسبة في تعز وبقية محافظات الوطن الذي احتفوا رياضياً بذكرى ثورة 14 اكتوبر المجيدة، واقيمت عدد من المباريات على كاس المناسبة الغالية.

وفي عدن بالذات للأسف غابت مراسيم الاحتفال بذكرى الثورة الاكتوبرية، وكنا نتمنى ان يقدم كاس المناسبة في اللقاءات الكروية التي جرت عصر اليوم في ثلاثة ملاعب ضمن منافسات بطولة اندية عدن، ولكن نقولها بمرارة  غابت مراسيم الاحتفال بعيد الثورة الذي يتغنوا بها زيفاً ويدعوا الوطنية والنضال والجنوب وما ادراك من جنوب، وكله طلع كلام فاضي ولا توجد مشاعر وطنية او احساس بالمسئولية وهمهم فقط كيف يكسبوا الاموال لمصالحهم الشخصية.

عيب ان تمر ذكرى عيد ثورة 14 اكتوبر المجيدة مرور الكرام من دون ان نحتفل بها رياضياً، كما بقية المحافظات الاخرى التي اعطت اهمية لهذه المناسبة الغالية.

ايش موقف السلطة المحلية والرياضية بعدن من مناسبة وطنية يفترض ان تهتم بها مثلها مثل بقية الفعاليات الاخرى التي يشتم منها ريحة السياسة القذرة ويبادروا من باب المزايدة بإقامتها ودعم المناسبات الخاصة ايضا من باب المجاملة والتطبيل للفاشلين للأسف.

هذا الموقف المتخاذل يذكرنا بمليشيات الحوثي وعصابتها الاجرامية وتغييبها لمراسيم الاحتفالات بثورة 26 سبتمبر الخالدة، وهو ما يؤكد الهدف والمصير الواحد الذي تسعى له بعض القوى المتنفذة وأصحاب ثورات النضال الجديدة.