رسالة شكر وتقدير لمكيراس الحبيبة رغم قسوة الظروف والتحديات

وفاءً وتقديرا منا لكل من أسهم بانتماء واخلاص في إنجاح النسخة الـ 5 للموسم الرياضي من دوري الشيخ أحمد با صغير المسبحي واكتماله بعرس رياضي كبير في لقاء القمة القادم بين (تلال البويب وشباب الصومعة)  وبايصال رسالة الرياضة في مكيراس المعبرة عن الكبرياء والاقتدار والعظمة لداعم وراعي هذه النسخة وسابقاتها من النسخ الرياضية ولأهلنا في مكيراس الحبيبة رغم قسوة الظروف والتحديات، اتوجه باسمي ومعنا كل الخيرين من أبناء مكيراس للشيخ أحمد با صغير المسبحي  للرعاية والاهتمام الخاص من قبله بالرياضة ورسالتها، وإلى كافة الرعاة والداعمين للانشطة الرياضية وفي مقدمتهم اللجان المنظمة والطواقم الفنية والادارية، ورؤساء وادارات االفرق في المديرية وفرسان الملاعب والجمهور العظيم، ورجال الاعلام والصحافة الاوفياء وخاصة فضائية عدن التي تناولت مثل هذه الأنشطة، ولكل من تحمل العناء والمشقة فردا وجماعة في سبيل انجاح هذا العرس الرياضي الكبير، وللعام الخامس على التوالي، لترسيخ رسالتها الشاملة بانتماء ومسؤولية وكبرياء واقتدار يعتز ويفتخر به ابناء المنطقة.

وفي هذا السياق أيضا، فاننا نتوجه بالتحية والمباركة لكل اركان الاندية والفرق التي شاركت وبذلت جل امكاناتها، لاسيما من طمحت فابدعت من حيث استحقت وحالفها الحظ وحسن التدبير تخطيطا وفوزا وتتويجا بالبطولات، وخاصة نسختها الخامسة المتميزة عن بقية النسخ السابقة، آملين أن يتكلل ذلك أيضا لمسيرتنا الرياضية الواعدة في المديرية التي لمع بريقها على كافة المستويات المحلية وحتى الخارجية، وجل التحيات والفخار لجمهور رياضتنا الاخلاقي العظيم قاهر الصعاب.

اننا اذ نبارك ونهنئ أنفسنا والجميع بما تحقق، من تطور للرياضة بفعل الدعم الكبير وغير المحدود من قبل الشيخ الفاضل أحمد با صغير المسبحي والذي قدّم لمديريته ما لم يقدمه أي شخص آخر مقتدر لمنطقته. نجدد العهد والوعد للكل باننا مصممون على المواصلة نحو الافضل للجميع، لنحقق سويا المزيد من الانجازات الرياضية عمليا لمديريتنا على كل الصعد، ولن يضيرنا في سبيل ذلك صعوبات الوضع المأساوي الناتج عن هذه الحرب العبثية باعتبار هذه الانشطة هي المتنفس الوحيد لشبانا وجمهورنا العظيم، تاركين الناعقين والحاسدين  العاجزين أصحاب نظرية المؤامرة وراء ظهورنا ...

نشكر فرق القمة امثال (الصقر عر، وحتار عريب، وشباب مكيراس، وشباب مرتعة) الذين تقبلوا الهزيمة بروح رياضية ولم يتحدثوا عم مؤامرات لتبرير فشلهم رغم انهم كانوا مرشحين للكاس باعتبارهم من أفضل الفرق في المديرية في الوقت الحالي..

الف مبروك لمكيراس انها وجدت من اهلها من يبذل جهدة وماله ووقته الثمين لزرع البسمة والفرح في وجوه الصغير والكبير رغم كل المحبطات والمنغصات، والشكر موصول للمبدع والمتميز دوماً المصور الرياضي الاستاذ/ صالح محمد المسبحي ولجميع الإعلاميين في المديرية ..

شكراً لكم جميعاً بحجم السماء