14 أكتوبر روح الثورة الخالدة

تحل علينا الذكرى العظيمة لثورة الشعب الأبية ضد الاحتلال العسكري البريطاني، في أكتوبر انطلقت لمعات الثورة من عيون الثوار واسلحتهم لتضيء للشعب مرحلة جديدة من الحرية والاستقلال الذي صنعه الأجداد بتوحدهم وتآزرهم ووحدة مصيرهم، لقد ألمهتنا أكتوبر أن لا انتصار للحق إذا لم يكن على قلب رجل واحد.

كما الهمتنا أكتوبر بعظمة الحرية والسيادة الوطنية، وأظهرت لنا أن تآمرات الأعداء ومخططاتهم وإن طالت ستنتهي ويدون التاريخ بشاعة الاستعباد والاستغلال والظلم في صفحات مظلمة.

صنعت تلك الثورة على أيدي مخلصة لا تنظر لمصالحها الضيقة، ولا لمصلحة العشيرة والمنطقة الجغرافية، بل نظرت لمصلحة الوطن الكبير والناس أجمع، وتجلى ذلك من خلال تحقيق مبادئ الثورة المجيدة.

ستظل ذكرى أكتوبر مشتعلة في قلوبنا وأرواحنا، تضيء لنا طريق الحرية وتشعل فينا جذوة الاستقلال.

نايف صالح البكري 
وزير الشباب والرياضة