حكومة الصفر تتجاوز مابعد السالب

وصف  محمد الربع حكومة الدكتور معين بحكومة الصفر مبرر ذلك التعبير من خلال مقابلة تلفزيونية لمعين عبدالملك على قناة العربية قال إنه اتفق مع الرئيس هادي أن يبدأ من الصفر ليتمكن من معالجة الازمة الاقتصادية والتي كان سعر الريال عند تولي معين رئاسة الحكومة 130 ريال مقابل السعودي .

فشل معين في الاستمرار بحالة الصفر الذي ادعى أنه يبدأ منها  دون تقدم حقيقي بتجاوز الانهيار السريع للعملة والاقتصاد لينهار الصفر الى ما بعد  السالب وهو فشل ذريع واكب حكومة الدكتور معين في إنقاذ البلاد من انهيار تجاوز كل الحسابات الاقتصادية والسياسية .

كما فشل في ادارة الازمة السياسي ومعالجة الاختلالات الامنية ما جعله يكاد يكون مراقب لا مسؤول في العديد من الملفات التي تشهدها اليمن .

يعاني المواطن أزمة خانقة في الوقود والكهرباء ومع ارتفاع سعر السلع بشكل جنوني نتيجة فشل حكومة معين الذي يصفها المواطن العدني بحكومة المراهقين ممن لا خبرة ولا خلفية ادارية ولا سياسية بمعالجة الأزمات التي باتت تعيق حياتهم الطبيعية 

ولم يكتفي معين بانهيار العملة الوطنية في ظل ادارته بل فقد معين وحكومة ثقة المواطن الذي ظل يترقب عودة الحكومة لتخفيف من معاناته ليكتشف المواطن أن الحكومة لا حول لها ولا قوة وأن رئيس الحكومة غير مدرك ما هي مسؤوليته وكيف يدير بلد هو معني بكل ما يتعرض له من أزمات ونكبات لم يستطيع معين أن يستوعب انه رئيس حكومة وليس موظف ينفذ توجيهات وإملاءات تفرض عليه على حساب شعب منحه ثقة فخانه ثقتهم.

أشعر بصعوبة كيف يفكر معين عبدالملك وهو يشاهد الوضع الاقتصادي الصعب ولم يقدم اي حلول او يبدي  اي اهتمام واتجاه المواطن