الحوثي والملكية

عادت الملكية وهاهم يبسطوا على صنعاء كعاصمة ومحافظات في شمال اليمن عادوا لكن السؤال كيف عادوا؟
في 21سبتمبر اذا عاد بنا التاريخ وتحدثنا عن ثورة الجمهورية الام 26سبتمبر التضحيات كبيره ودماء سالت والاف شهدا سقطوا ضحوا من اجل هذا الثورة الخالدة واصبحت بالنسبة لاهل اليمن الحرية والنصر المبين والاحتفاء بها كل عام .

نحن ندرك انها ثورة حقيقية اخرجت اليمن من حكم امامي ظالم مستبد استعبد الناس في شمال الوطن واجيال ورا اجيال وهذه الثورة تدرس  وبعد ان غرسة في اذهان عامة الشعب اصبحت العلاقة حميمه بذكرى ثورة 26سبتمبر ومايدركه الغزاة الجدد ان طي صفحة ثورة سبتمبر مستحيل من شعب فتن بحب ابطال ثورة الاحرار جاؤ الملكيين الجدد بحيل محاولين ببداء خطوات بطيئة فيها طمس ثورة الام رويدا رويد على مهل باحتفاء بثورتهم التي تصادف نفس الشهر ويحاولون المبالغة والتضخيم الاعلامي المسيطرين عليه الاماميين الجدد خطواتهم مدروسة  حتى يصلوا لتحقيق هدفهم واختيار التوقيت المناسب لا سقاط النظام الجمهوري الدي يترنح وبدا يهوي للزوال المحتوم   .
        
لم يبقى من النظام الجمهوري سوى الشعار فقط ومايفعله المشرف الحوثي ف كل مرافق الدولة  نظام ملكي يطبق على ارض الواقع فالسيد يملي بتعليمات صارمه لكل مشرف تشديد العمل على انها بقايا النظام الجمهوري بحيل وطرق ملتويه  بحيث لا يوحي لاحد باطن الامر وما يسعون اليه   لان الوقت لم يحين بعد للإعلان الحقيقي  وقد يفاجؤون الشعب بسقوط النظام الجمهوري ف تاريخ محدد مثلما تخلصوا من حليفهم الاستراتيجي عفاش ف توقيت مخطط وملعوب

مقالات الكاتب