الحوثي وتعاطف التحالف

 

عدن الغد/ فضل الجونة

الى متى تهاجم قوات الحوثي المناطق المحررة بالصواريخ القاتلة ويذهب كل يوم عدد من الضحايا دون رد الفعل ، ولماذا لايكون العكس وتقوم القوات الشرعية بمهاجمة معسكرات الحوثي وعصابته او بالاصح قوات التحالف التي للاسف وجدت لاهداف خاصة وليس لانقاذ شرعية الدولة اليمنية كما تتضح الرؤوية، والدليل تحركات الحوثي بكل اريحية ومهاجمته للمواقع العسكرية والمدن التي تحت سيطرة القوات الشرعية من دون اي ضربات عسكرية للحد من تحركاته، واخر لعبة التحالف السماح لقوات الحوثي الى التمدد في المناطق المحررة الى ان وصلوا بيحان بمحافظة شبوة دون اي ضربات من طيران التحالف الذي قده المقدرة لضرب تلك القوات الحوثية المتمردة ولكن الظاهر التحالف يرغب في ذلك لاهدافه ومصالحة الخاصة ونواياه الخبيثة والحقيرة للاسف وقد بان على حقيقته. 
اعتقد ان الامر بات واضح بعد كل تلك السنوات الماضية بان هناك مخطط يهدف الى نشر الفوضى وزعزعة الامن والامان والاستقرار وهدم الدولة اليمنية واضعافها في المنطقة، هذا ما افرزته تلك الاحداث خلال الازمة التي تشهدها اليمن وهناك سيناريو تقودة بعض من دول الخليج لاستمرارية الازمة اليمنية وتغذيتها من خلال دعم وتبني المليشيات المسلحة لمواجهة قوات الشرعية واضعاف دورها وعدم دعمها بالسلاح والعتاد العسكري والدعم المادي على غرار دعم قوات طارق والانتقالي الذي لم يخضعا لشرعية الدولة، بل صار وجودهم  معرقل ومعيق للقوات الحكومية، والدليل المعارك التي حدثت في ابين وكذلك ضرب القوات في الساحل الغربي وكثير من المواقع العسكرية التابعه للقوات الشرعية هو التاكيد على ذلك الهدف الحقير الذي اتى من اجله تحالف دول الخليج واطالة الحرب لتركيع واذلال الشعب اليمني العظيم وقيادته الشرعية من اجل مطامع اصحاب العقالات صناع الازمات في اليمن الذي لايريدوا الخير للشعب والوطن.