الأوضاع الاقتصادية تزداد سوءاً في المحافظات الجنوبية.

تحت عنوان " الوضع من سيء إلى أسوأ" الأوضاع في الجنوب خارج عن السيطرة وبات الملايين من شعبه يواجهون خطر المجاعة فعلا، هناك الآلاف الذين يواجهون خطر المجاعة، الوضع في المحافظات الجنوبية يتطوّر من سيء إلى أسوأ بصفة يومية، والحكومة الفارة التي تعيش في فنادق الرياض لم تقدم اي خدمات للمواطن، الجنوبيين تحت خطّ الفقر، لا كهرباء لا مياه لا رواتب لا مشتقات نفطية ونقص الأدوية، الشعب الجنوبي يُقتل بشتى الطرق وعلى مسمع ومرأي من العالم،دول التحالـف العربي ساكته عن تجويع وعقاب وتعذيب الجنوبيين من قبل الحكومة المتواجده في فنادق الرياض، الأمر الذي يعني أنّ الانفجار بات وشيكا..

عدن والمحافظات الجنوبية تعيش أزمة اقتصادية تاريخية على مستوى العالم ، لا يستطيع أحد أن ينكرها..
فالاقتصاد يمر بمرحلة انهيار، برغم وجود الموارد الجنوبية ، وهذا كله من تجويع وعقاب وتعذيب الجنوبيين من قبل الحكومة الفارة في فنادق الرياض،من السياسات الاخوانية المطبقة على أرض الواقع 
،الجميع بات يعلم أن البلاد في طريقها للهاوية، وهذا الأمر لم يعد يشكل أية استغراب لدى أحد، لأن هذه هي النتيجة الطبيعية للسياسات التي تتبعة حكومة الشر لتركيع الشعب الجنوبي،الاقتصاد في الجنوب يتدهور بشكل خطير، والحكومة الشرعية تعتمد على سياسات خبيثة لتعذيب وتركيع المواطن الجنوبي".