لماذا لا يلتقون الجنوبيون الساسة على طاولة حوار ؟

فعلا ما الذي يمنع أن يجتمعوا جميع الجنوبيون في الداخل والذين في الخارج على طاولة حوار واحدة يحطوا مشاكلهم وهمومهم وأزمة وطنهم وان يفتحوا قلوبهم لكل راي أو وجهة نظر تخدم مصلحة هذا المشروع العظيم الذي سوف يشكل نقلة كبيرة ستغير كثير من مجاري الأحداث في الجنوب والمنطقة وسوف يغير أمور كثيرة لصالح الجنوب وشعبه البطل وطبعا ورغم إدراكنا بن هذا لن يتم لكن من المحتم على الوقوف امام مسئولياتهم الوطنية تفاديا لسقوط الجميع في هاوية المماحكات السياسية والاستقطابات الاقليمية والدولية والذهاب بالجنوب إلى مصير مجهول .

ونحن هنا عندما نستعرض هذا الوضع المترهل والمزري ونستطلع مواقف كل المكونات السياسية في الجنوب نجدهم ينفذون تعليمات اجندات خارجية وجميعهم لايملك قرار حسم والخروج بالقضية الجنوبية إلى بر امان يضمن بقاء الجنوب خارج اللعبة السياسية الخبيثة والتي تديرها قوى في المنطقة ووكلاء لدول كبرى ومن هذه الزاوية لن ولم يتحقق أمن واستقرار الا متى ما كانوا الجنوبيون قد تجردوا من الأنانية المفرطة وتحرروا من هيمنة الإقليم وتركوا خلف ظهورهم خلافات الماضي وتناولوا لبعضهم البعض حفاظا على سلامة الارض الجنوبية والثروة والإنسان وليس عيبا العودة إلى جادة الصواب وطنكم غني ولن احتاجوا لفتات الجيران ولا لمركز الملك سلمان ولا لمساعدات المنظمات الاستخباراتية والتي تعمل لصالح دولها وثروات الجنوب ليست لسبعة ملايين جنوبي ولكنها تغطي المنطقة كلها وجزء من قارة أفريقيا متى تعالوا وتقراؤا المشهد بمنظار العقل والمنطق والضمير الحي وباقي فرصة أخيرة أن تفكروا وتقنعوا لسيادتكم بأن وطنكم في حاجتكم وتقنعوا هولاء الرعاة بان الجنوب تاريخ واي اختلال لموازين اللعبة لن تتوقف الأمور في الجنوب فقط ولكنها يتصالح الى كل بيت في الخليج وعليهم إدراك هذا وصديق اليوم هو عد الغد ولم تحميهم ترساناتهم العسكرية تركها شاه ايران في سويعات  والذي كان يسمى جيشه وأمنه بشرطي الخليج المدلل  واتوا بالخميني على طائرة فرنسية من أحدث طراز هم من اي الغرب من وجد إيران ودعموا وضعها الحالي وعلى اصحاب الخليج والجزيرة أن يدركوا هذا جيدا ومتى ما أراد الغرب قلب الطاولة عليهم لن يتردد ولو للحظة واحدة ودول أخيرة نوجهها الجنوبيون عليكم سحب وفك الاغلال الحديدية من على اعناقكم وتحرروا واعلنوا توحدكم  وعلى بركة توكلوا ...