لا تخجونا ولا تصجونا على شارع القطيبي

طالعتنا بعض المنشورات في وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الكترونية بالمزايدات والنقد والاستنكار على شارع السجن في مدينة المنصورة عدن , ليش قيادة السلطة المحلية بالمديرية وقعت اتفاق مع القطيبي ليقوم بترميم وسفلتة الشارع على ان يتحول اسم الشارع باسمه من شارع السجن الى شارع القطيبي .

انا ارى ان هذه الخطوة التى اقدمت عليها قيادة السلطة المحلية خطوة ايجابية وفي الطريق الصحيح وتعود المنفعة لصالح المواطن والمجتمع كافه من يمر بالشارع .

ولعلمكم لم اسمع احد يقف ضد مصلحته ومصلحة وطنه الا في مجتمعنا الذي يظهر فيه المزايدات الكذابه واعتقد ان المزايدين هم دخلاء على مجتمعنا

ولماذا يصدر منهم مثل هذه الانتقادات الخالية من المعنى وماهو الهدف من وراءها ان تبقى شوارعنا مكسرة ومليئة بالحفر والطفح بالمجاري .
خاصة في مثل هذه الظروف الماساوية ونحن نرى الحكومة قد تخلت عن الترميم واهملت المدن وشوارعها . وكادت بعض الشوارع ان تتحول الى بحيرات بماء المجاري الصرف الصحي .
وتسبب لنا امراض كثيره نتيجة تكاثر البعوض والحشرات في تلك البحيرات.

رسالتى الى كل من يزايد على مثل هذه الخطوه الايجابيه للسلطه المحليه .لماذا لاينتقدوا اسماء الشوارع في صنعاء وتعز وغيرها من المحافظات

ودعوتنا هي لجميع اصحاب الرأسمال الجنوبي من يستطيع ترميم وسفلتة اي شارع يتقدم الى السلطات المحلية ومرحب به جدا وسوف نسمي الشارع باسمة لامانع في ذلك 
فمحافظة عدن مليئه بالشوارع والحارات التى مازالت ترابيه وهي بحاجه الى الترميم والسفلتة .وجزاكم خير الجزاء ومثل هذه الاعمال هي خيريه وانسانية وتخدم الجميع ومن احب الاعمال الى الله سبحانه وتعالى .

فالماء والطريق والكلأ (المرعى ) الناس جمعيهم شركاء فيه .

كفى ضجيج وصراخ وتعطيل مصالح المجتمع .


مساعد الحريري
14/9/2021م