شخصيات رياضية مجهولة تعمل دون ضجيج إعلامي

 

عبدالعزيز الفتح 
عندما نتطرق للحديث حول شخصيات تقدم أعمال دون ضجيج إعلامي فهذا بالطبع ليس تطبيل أو نفاق فنحن نتحدث عن حقيقة شاهدنها بعيني ولم نعتمد على الحدس أو الكلام الواهي.
سنتطرق في هذا المقال إلى شخصيتنا من أفضل الشخصيات التي قدمت للرياضة بمحافظة تعز دون ضجيج إعلامي يقدمان لتعز ورياضتها الكثير.

نأتي أولاً للشخصية الأولى يعمل هذا الرجل ويقدم الكثير والكثير فهو أداري ناجح ورياضي متمكن ومسؤول متفنن ويشتغل بعيد عن الحسابات الشخصية والفوارق الإدارية وجدت هذا الشخص مسؤول بكل ما تعنيه الكلمة ليس مديح أو تطبيل. 
عندما تلتقي معه تناقشه تحاوره تجد المهنية الاحترافية وكما قال المثل الشعبي (يطيب الجرح). 
أنه زكريا الجرادي أمين عام اتحاد الرياضة للجميع بتعز. 
زكريا الأب الرياضي مع نادي الصقر. 
زكريا الأنساني مع عمله الإداري. 
زكريا الطيب مع الجميع مع اتحاد الجميع. 
صفات تعجز الكلمات عن الكتابة عنه وتتوقف الأحرف عن أنصافه.

إما الشخصية الأخرى التي تقدم العمل على أكمل وجه الدينامو المحرك لمكتب الشباب والرياضة والجندي المجهول خلف كل عمل يقدمه مكتب الشباب والرياضة بقيادة أيمن المخلافي. 
يظل كما سأوصفه أنا سوبر مان الفعاليات والأنشطة الرياضية رجل لا يكل ولا يمل يتحمل القبح والاستفزاز بابتسامة عريضة ودون إساءه ، ومن جهة أخرى يتعامل مع الأمر بجدية وحزم إداري. 
يحترمه الجميع المدير العام والنائب ومدير الإدارة والسكرتير ورئيس النادي والإعلامي واللاعب والجميع دون استثناء. 
إنه بلال الحكيمي مدير مكتب مدير الشباب والرياضة بمحافظة تعز. 
بلال الشاب الطموح. 
بلال الإداري المتمكن. 
بلال الشخص المبستم دوماً. 
بلال الذي يعجز اللسان ويجف الحبر حول الحديث عنه. 
في الاخير أقدم كامل احترامي لهؤلاء الذين تعاملت معه عبر الواقع لا عن طريق العالم الافتراضي. 
و ختاماً سيكون لي سلسلة كتابات حول الكثير من الشخصيات الشابه التي تقدم لرياضة تعز الكثير في كافة المجالات إدارياً إعلامياً ميدانياً.