ستة أعوام والشعب اليمني يعيش في وهم الحل السلمي؟

منذوا بداية الحرب الانقلابيه التي قامت بها مليشيات الحوثي على شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته . والشعب اليمني يعيش في وهم الحل السلمي للازمه اليمنيه التي خلفتها تلك الحرب العدوانيه.
ستة اعوام والأمم المتحده تسعى وراء الحل السلمي. لإنهاء الحرب   لكنها وصلت تلك المساعي التي يقودها المبعوث الاممي غريفيث الى طريق مسدود بسبب تعنت مليشيات الحوثي المدعومة من ايران .

برغم اننا لم نرى اي موقف جاد لاجبار القوات الانقلابيه  بقبول وتنفيذ المبادرة والإتفاقيات المتفق عليها في المحادثات والمفاوضات التي اجريت   منذوا بداية الحرب في سبيل الحل السلمي الشامل للازمة اليمنيه وإنهاء الانقلاب إلا انها ستبقى راعية المبادرات بعد أن أشعرت الأمم المتحده انها وصلت إلى مرحلة العجز والفشل  في قناع مليشيات الحوثي وإجاد حلول مرضيه تنهيء الحرب قامت بتسليم ملف الازمة اليمنية لسلطنة عمان وبدت التحركات الدبلوماسيه العمانيه في  ملف الازمة اليمنية حيث وصل وفد عماني  الاسبوع الماضي إلى العاصمة صنعاء لاتقاء بزعماء حركت  انصار الله في سبيل ذلك.نتساءل هنا هل ستنجح تلك المساعي ويتحول وهم الشعب إلى حقيقيه  اما انها مجرد فتشوبات كما سابقاتها؟