القفول. ظاهرة جنوبية قديمة. جاءت بعد يونيو 1969

بعد يونيو 69  تم تجنيد مئات  الالاف اعضاء تنظيم الجبهة القومية واتحادات فلاحية ولجان دفاع شعبي ومليشيا وكلهم يشتغلوا في الاخير مخبرين  .كان سكان الجنوب .ينقسم .هكذا.  60/ مخبرين.. و40/. مواطنين.. . 
وبعدين معظم هولاء يتم اختيارهم من القفول. يعني تمبسه.. وكل خمسين واحد منهم.  يشرف عليهم. واحد يكون مفتح لاحد ما.. والخمسين مايسمعوا ولايصدقوا الا كلامه.. ويعتبرون اي كلام يقوله.. كلام مرسل للتنفيذ... لامجال للتفكير والنقاش..

وبعدين هم وامانة هذا المشرف عليهم. ان وقعوا في مشرف عاقل. ولا تمبسة . هم وحظهم... بعضهم وقعوا في مشرف تمبسه. وزاد هم تمبسه فوق مالديهم من تمبسه.
وبعدين لاقد المشرف كب اي كلام في روسهم. ماعد حد يقدر يصحح هذا الكلام الا المشرف حقهم.. قفل يعني قفل
المهم المشكلة اللي حصلت بعدين. وبسبب الصراعات التي شهدها الجنوب. قتل كثير من هولاء المشرفين.
وبقيو القفول . وكلام المشرفين اللي ماتوا في روسهم.. ولاحد قادر يغيره.
لان مفتاح القفول هذه مع المشرف اللي مات.. بعضهم للان مشمعين بالشمع الاحمر من السبعينات والثمانينات.  وللان.

يوم واحد يحاول يناقش واحد من هولاء.  وانه عايش في زمن اورتيجا.. استغربت من الكلام اللي اسمعه. 
المهم بعدين راح القفل .وسالت هذا اللي كان يناقشه قلت له. ماله هذا مزرطم ولاراضي يفهم.
رد عليه وقده فاكد وتاعب من النقاش..
قال ياخي هذا تعرف ايش مشكلته
ايش
قال هذا  يوم دخلت الناس عام 90. يمكن كان نايم. ودخلت الناس كلها عام 90. 
وبعدين قفلوا باب عام 90.. يحسبوا الناس كلها دخلت.
_ ولهذا ولاحول ولاقوة الا بالله شوفه مكانه عايش هناك..
_وين ؟
_ في عام89.. 

#وين_الفيديو