السفينة الميناوية .. رحلة الدهر في البحث عن مأوى

مع قرب عودة النشاط الرياضي الذي سيفتتح في الايام القادمة من شهر يونيو باشرت الاندية العدنية في تجميع لاعبيها والاستعداد المبكر لدوري الفئات العمرية البراعم والناشئين ومحاولة كل نادي الظهور بصورة حسنة وتشريف منطقتهم وتحقيق نتائج مرضيه وتكثيف تمارينهم في ملاعبهم وزيادة الجرع التدريبية للاعبيهم الصغار. 

لكن الوضع مغاير في السفينة الزرقاء (نادي الميناء) العريق الذي يجد صعوبه في ايجاد ملعب ترابي في تمرين لاعبيه الصغار بل من يصدق يجد صعوبه في ايجاد ملعب سباعي لتمارين لاعبيه الصغار ودخول غمار البطولة بصورة جيدة. 
بل اصبح مسئولي النادي في وضع صعب في طرق باب الاندية في ايجاد ملعب عشبي بل ترابي من اجل الاستعداد للبطولة
نناشد مكتب الشباب والرياضة واتحاد الكره بالتعاون مع نادي الميناء في توفير بضعه ايام اسبوعيا للنادي ليجري تمارينه كي لايتعرض النادي العريق للانهيار ويتحمل الجميع المسئولية
بل نناشد اداره الامن في عدن بالتعاون وفتح ساحة الجندي المجهول بالتواهي ملعب نادي الميناء سابقا كي يجري ابناء التواهي تمارينهم ويكونوا شركاء في النجاح ولن ينسى التاريخ مواقفهم المشرفه.