الكتابة ثقافة ام حرفة

يعتقد البعض ان التلاعب بالكلام وادخال مصطلحات جديدة لتشويق القارئ وادخاله فى دهاليز اللغة ومفرداتها هى الثقافة بينما من وجهة نظري أن الثقافة هي المعرفة وإدراك المضمون فيما تكتب

قرأت لكثير من الكتاب مقالات لم استخلص منها مضمون مفيد مع انها شيقة وممتعة وتجد فيها اجمل العبارات فهل افلسنا فى ايجاد مضمون الكلمة لايصالها للقارئ كرسالة وامانة فى النقل واظهار الحقائق كما يجب ان تكون

ان الامانة تستدعي من الكاتب ان لايخون قرائه ومتابعية وان لايبيع ويشتري فى احرفه ومحتويات الجمل فالمبادئ اسمئ درجات العلو بالنفس واكرامها وتزكيتها

ليس عيبا ان تؤمن بامر معين وتكتب عنه وتعبر عن ماتراه بداخلك صواب وانت على خطأ بل العيب ان تخطئ وتسدرج متابعيك لأمرا ماء انت تعلم انه خاطئ واستغباء القراء تعد خيانة لامانة الكلمة والتلاعب بالحقائق وتزييفها قمة الانحطاط

لست كاتب ذا مستوئ عالي لأستخرج محتوئ هادف على طريقة الكبار او اقيم كتابات من تعلمنا منهم كيف توزن الكلمة إلا أني قارئ جيد ويحيز فى نفسي ما اقرأ من كتابات ذات طابع لغوي مميز فارغة المضمون لكتاب كنا نعدهم قدوة ورموز لايصال المضمون الجيد كما آمنت به اقلامهم فماذا جرئ لنا كي تدخل العملة والمال فى حبر اقلامنا لتلوين وتلميع الباطل ورسم صور خيالية لاتبت للواقع بصله

ام ان الكتابة صارت حرفة لمجرد الاسترزاق والبحث عن المادة هي اساس الاحرف لذا لاتحمل مضمون وفارغة من المحتوئ الهادف

ستسألون عن ماكتبتم فاكتبوا عن ثقافة ودراية لا حرفة واسترزاق