سمير السروري ليس إعلامي فحسب

سمير السروري ليس إعلامي فحسب بل سياسي فذو طني غيور مثقف ومفكر ملم

يتحدث بعقلية منفتحة ناضجة .بعيدا عن ترسبات الماضي وتعقيدات الحاضر .متفائل دائما بغد مشرق رغم الأحداث المؤلمة التي تمر بها المنطقة.

يحاكي الأحداث بعمق لا نظير له. بالرغم من ضيق وقته الاء انه مليئ بالعمل لا يكل ولا يمل .
لدية جمهور عريض من كل ربوع الوطن العربي لا يكاد يحط . رحلة في مدينة إلى وتهافت عليه المحبين من كل حدب وصوب
وبالأخير أقول لن أكتب عنك اليوم ربما ان لغتي البسيطة ما تزال صغيرة امام فكرتك الوطنية الناجحة .انت اكبر منها بكثير وابعد من رؤيتي القصيرة. الان انسان شاهق مثلك لا يموت البتة لان الحب العادل لا يموت وهل تموت الاوطان التي تغني للجميع وتضيء اوجاعهم الحالكة؟ الجواب ومستحيل

مناضل بحجمك ترتقي الحياة بك بل ترتقي في الذاكرة الوجدانية النابضة لدى الشعوب .الى ان يصبح فيها حديقة انسانية حية طوال الزمن الى ان يصبح رائحة الحياة زكية وحنينها الخالد

بختصار شديد أنت عاليا فوق الدهشة قائدا مضيئا تزهو به كل الفصول .كل الرؤى كل الاحلام والامنيات انت تزال وما تزال .
ببساطة انت حجر الزاوية في كل ربوع الوطن وتحررة لك اسمى منازل المجد وارقى اضواء التحايا