وداعا جميل محسن..


يسرد لي رجل كبير بسن في إحدى حوافي الشيخ عثمان يجلس على كرسيه أمام منزله اقتربت اليه اخبرته برحيل الاعلامي المتميز جميل محسن قال وهو يتحسر على رحيل أمثال هولاء
يا إبني....حين حل التلفزيون الابيض والاسود لاول مرة نهاية ستينات القرن الماضي في بيتنا المتواضع كان الإعلامي الكبير جميل محسن ذو القلب الطيب يحل علينا مع كبار الفنانين حيث دخل بيوت كل العدنين كأب حنون واخ لطيف وصديق عزيز في كل أعماله ومقالاته في كثير من الصحف العربية والخليجية ......
نعم ايها العم اوفقك في ما تقول فمن خلال متابعتي له ولما يكتب تظل كتابته ومقالاته نبراس تهدف لبناء الانسان المتحضر الصادق والوفي مع نفسه ومع الاخرين..
رحل جميل محسن في الغربه..دون ان يلتفت له احدا من المسوليين في وزارة الثقافة او الحكومه بعد أن التفت هو على كبار الكتاب والفنانين والشعراء وقام يعمل معهم مقابلات في برنامجة خطوة خطوه في قناة الغد المشرق ..
عاش في عدن وعاشت فيه عدن لكنه مات بعيد عنها بعد ان عبث السياسيين الجدد بكل ماهو جميل في مجال الفن والإعلام والثقافة في البلد.
اخذ حسراته معه للقبر..حسرات مسرح وسينما وبلد يحترم الانسان..بلد بلا تشريد وسجون واغتيال ورشوه وفساد وسلاح ..
لم يكرمه احد ..كما لم يكرم زملائه الفنانين الذين سبقوه الرحيل.
سيبقى جميل محسن علما من أعلام اليمن
ولااحد يستطيع ان يمحي مكانته في ضمير وقلوب الناس....