بناء الإنسان قبل بناء الأوطان..؟

 

 

 

هذا منطق إنساني وأخلاقي عادل بل هو سياسي واجتماعي واقتصادي  بل هو نفسي في مقامه الأول وكلما طابت النفوس واخضرّت كثر عطاؤها وزاد واستكانت إلى السلام وأبدعت

 

فالوطن لا يُبنى على أوهام وشعارات ولافتات ولا يبنى على صراعات صغيره وكبيره، فالحال من الأحوال

 

والأحوال كلما ازدادت شدا وجذباً انتكست  وكلما انفتحت على الحياة بصدق وإخلاص نمت كالأزهار والأشجار في حديقة الوطن.

 

 

لا يبنى الوطن على الأكاذيب والعوز النفسي والبطالة وتسيب الحالة الأمنية والصراعات المستترة والعلنية

 

لا يبنى بتحطيم المادي والمعنوي للإنسان

 

ولا يبنى على أفكار متطرفة تهدف إلى تكريس التعصب والفتنه

 

ولا يبنى على الفساد المالي والإداري والاغتيالات وكواتم الأنفاس

 

ولايبنى على تقديس الأشخاص والجماعات

 

 

ولا يبني الوطن إلا الإنسان  الذي تجذرت به روح المواطنة وان يسعى إلى البناء الحقيقي الفذ لانتشال الوطن من محنته الطويلة فإذا كان العهد الماضي قد خلق روح اليأس في داخله عبر منظومة الحكم الواحد والرؤية الواحدة وبعد ذلك دخوله في وحده غير متكافئة وغير مدروسة مما أدى إلى الفشل والوصول إلى الوضع الذي نحن فيه لذلك فإن الحالة الجديدة نعتقدها قد تسعى إلى تجاوز الماضي الأسود بكل تفاصيله ، كما هو مطلوب من بلاد ثرية تنام على كنوز من الثراء .

 

 

وبالتالي اهتمامنا بالإنسان ضروري لأنه محور كل تقدم حقيقي مستمر مهما أقمنا من مباني ومنشآت ومدارس ومستشفيات ..

 

ومهما مددنا من جسور وأقمنا من زينات فإن ذلك كله يظل كياناً مادياً لا روح فيه .. وغير قادر على الاستمرار، إن روح كل ذلك الإنسان. الإنسان القادر بفكره ،القادر بفنه وإمكانياته على صيانة كل هذه المنشآت والتقدم بها والنمو معها ."ومن هنا أعود فأقول إن بناء ألوطن لن يتم بالشكل ألمطلوب قبل أن نقوم وبجهود حقيقية في بناء ألإنسان، فهل تتفقون معي؟

 

 

لن تصلح البلاد دام ان نضرتنا لبناء قوه عسكريه للبطش والقتل سواء بالحق أو الباطل .

 

وغض النضر عن بناء عقلية الكادر والإنسان وعقليته وثقافته سواء في المجال العسكري أو المدني...

 

الجندي إذا لم تبني عقليته بأن ولائه لا يكون إلا لوطنه وتعلمه ثقافة التعامل مع الشعب وانه ماهو إلا موظف مع الشعب .

 

فان هذا الجندي قوة تنقلب ضد الشعب ولمن يدفع اكثر....

 

وكذلك المواطن لابد من بناء عقليته وتعليمه وتثقيفه قبل بناء الجدران والمصانع وناطحات السحاب...

 

بناء الإنسان قبل بناء العمران هو من يصنع بلد قوي ومتطور...

 

مهاتير محمد نموذج لبناء العقلية وبناء مجتمع متعلم قبل ان يضع لبنة واحدة في بناء المصانع والمنشئات..

 

فهل نستفيد من هذا النموذج ؟

 

أم سنضل ندور حول حلقه مفرغة