لحج أمآل وتطلعات نحو الاهداف المنشودة

لحج تلك المحافظة الثائرة التي صمدت طويلا ولا زالت في السياق الثوري المعهود .. جنبا إلى جنب مع بقية محافظات الوطن الجنوبي المحتل ...تواصل النضال البنائي بخطوات متأنية بقيادة ربانها الخبجي ونائبه الصلاحي وكل قيادتها الثورية " الامنية والعسكرية والادارية " وابنائها الشرفاء في كل مديرياتها ال 14  الذين انبروا في محاولة  لانقاذها وعدم تركها تتجه نحو المجهول الذي لازال محدقا بها ويتربص بها الحاقدون ...

مصاعب جمة وتحديات كبيرة مرت بها ولا زالت يحاول قادتها نفضها من تحت الركام الذي حل بها خلال حرب مدمرة اكلت اخضرها ويابسها وحولتها إلى مدينة اطلال , تلك المحروسة لحج الخضيرة مدينة الفل والكاذي التي عاشت حقبة من الزمن مع الفساد الاداري المستشري بحماية الامن المركزي القامع حينها لارادة ناسها الثائرين ضد سياسة الفساد والافساد لتعيش فما بعد الحرب المدمرة  مع رائحة البارود ورصاص الاعداء وقطع الرؤس والتنكيل والغطرسة التي خوفت الجميع في محاولة من فاعليها لاستكانة اهلها الطيبون , وكاعدت الثائرين دائما بعدم الاستكانة والاستسلام انتفض الجميع رجال أمن وحزام أمني  وقيادة محافظة ومواطنين شرفاء لتكون لهم الكلمة الفصل بان لحج خطا أحمر ولن نتركها تتلاشى من ايدينا وتتجه نحو المجهول المخيف حينها ..

وبخطوات ثابته وترقب وعيونا ساهرة ورجال أفذاذ أستعيدت لحج إلى يد ابنائها لينطلقوا بها نحو البناء خطوة بخطوة معا وفي ظروف قاهرة وصعبة واهمال جهات متعددة وتناسي من قوى عديدة في البلد بل صمت الجميع وترك شرفائها وحدهم يصارعوا لسنوات في محاولة لتشكل اللبنة الاولى نحو تأسيس عمل ادارى عطل لنواة بناء محافظة ينشدها الجميع وينتشلها الكل من تحت الدمار والخراب الذي لازالت تعاني منه ..ولن تخرج منه الا بتكاتف كل ابنائها وقادتها وتحت راية لحج اولا بعيدا عن التمترس خلف الماضي المشؤم والاخطاء الصغيرة هنا وهناك التي نكثف جهودنا لتصحيحها حتى تستمر السفينة بالابحار نحو المرفأ بسلام ..

ورغم القصور الذي يلعب على وتره المتربصون وهو خارج ارادة المعنيون لان التحدي صعب والمؤامرة كبيرة مرسومة ومخطط لها من قوى كبرى قد تشمل الجنوب ككل , فهناك محاولة وخطوات واضحة سطرها الابطال يجب نشجعها ونشد على صانعيها بالحفاظ عليها والدفع بمزيد منها الى الامام وتعميمها بكل المرافق والمديريات ..سواء كانت امنية والتي يتحسن وضعه يوميا بفعل رجال يتخذون متارسهم ماوى وطعامهم الرغيف مربطون تحت حرارة الشمس اللاهبة والغبار والرياح والاعاصير  لحفظ امننا فلهم تنحني القبعات كما توجد بصمات يجب ان نشيد بها كتفعيل الادارات والمكاتب وفروع الوزارات بالمحافظة وحلحلة معظلة الكهرباء بالتواصل والتنسيق مع الهلال الاماراتي بمزيد من المولدات الاسعافية لكهرباء لحج المدمرة التي لم كانت اصلا ملك للدولة فهي مشتراه  وضعتنا شركتها  الاستثمارية والمؤجرة في مأزق منذ البداية ...وستكون في القادم وضعها اجمل في بعض المديريات ومستقبلا ستكون هناك محطات خاصة بكل مديرية حسب الداعمون والتنسيقات مستمرة من قبل المعنيون ...

ليعلم جميع مواطني محروستنا ان كل تلك الجهود تقدم  من مرفقا واحدا حول إلى مبنى لادارة المحافظة لان الدمار اكبر عطل من خلاله كل مرافق اجهزة المحافظة وخطوة بخطوة انتشل وضع مبنى الصحة ليتحول الى ديوان عمل لكل الادارت بعد تأهيله وتفعيل مكاتبه وإدارته .. مؤقتا , لكي لا ننتظر ' لفترة اطول وحتى يستيقظ الجميع بدون ادارة محافظة ..وها هي المحافظة على عتبات عهدا جديد بتعاون جميعنا ستنتقل إلى مرحلة افضل ينشدها كل ابناء المحافظة خطوة بخطوة ..... وللحديث بقية ...