تالمنا فلابد مانتعلم ونتحد؟

وجيه الصبيحي

لابد ان يصل الشعب الى  أكثر وعيا" نوعا ما بحيث سيكون لا مجال لتقديس أحد  وكذا لا مجال لمهاجمة شخص تحت تأثير إعلام المطابخ والاشاعات من النظام السابق  واللاحق..

فمن يحسن سيقول له الشعب أحسنت ، وسيقف إلى جواره وسيناصره انطلاقا" من مبداء الولاء للوطن وليس للاشخاص والقايد
ومن يسيء سيقول له كفى  توقف هنا
أنت وضيع بما يكفي للتوقف هنا!!

فحملات التشويه الممنهجه لن تنطلي على الشعب الجنوبي من جديد  وشغل "الكافيهات" والتنسيقيات والوقفات، والصحف الصفراء والأقلام الملونة لن يخدعه مرة" أخرى !

اخطائنا كثيرا" وعانينا وتالمنا وتجرعنا الظلم والاقصاء ومرارة الالم اخماس واسداس
غير أننا حتى اللحظه لم نتعلم ولم نعي وتناسينا كل دماء الشهداء التي سقطت دفاعا" عن الدين
والارض والعرض ولازال جرحانا حتى اللحظه في الداخل والخارج فمانحن فيه اليوم لايشرفنا جميعا" ولايشرف كل الشهداء والجرحى الذي ضحو من اجل هدف سامي وواضح هو وطن وكرامه وهويه وطن القيم والسلوك والمعامله والعدل والمساواه وحسن المعامله

لم ندرك ذلك إلا حين بكينا جميعا" واتحدنا جميعا" للتخلص من هذا الالم والظلم ..

فبكينا كأننا لم نعرف فرحا" قط !
ولكننا اليوم نسينا.....وعليه يجب ان نتذكر ونتحد ونتحد ونتحد ونتحد ونقبل ونحاور الاخر ولنبدا بالتناصح واصلاح ذات البين
ونقف يدا" واحده امام كل سلوكيات لا وطنيه ولاتشرف احدا" ان يتغنى ويطالب بوطن

وعلى دول التحالف ان تضع وتسخر دعمها في الاتجاه الصحيح فالجنوب كوطن لايخلو من كل الكوادر المخلصه في شتى المجالات الوطنيه ولكنها لازالت حتى اللحظه مهمله ومنسيه تم الالتفاف عليها ومحاربتها من قبل اؤلاك النفر  الذي كشفهم الله بما  فعلوه وصنعوه بشباب المقاومه الجنوبيه واحرموهم من كل شي هدفا" منهم بصناعة ازمات جديد ايذانا" بااستمرار عملية الكسب والترزق دون هم اسمه وطن وامن واستقرار؟

وختاما" لاتحكم علاي لتعاقبني حتى تعلم وتشخص وتحل مشكلتي ومااعانيه سواء" كفرد او مجتمع

ويجب ان تسخر جميع الامكانيات المتاحه بكل ثقه والتعامل المباشر مع قيادة المحافظات المحرره واعطائها كل مايخصها من موازنات تشغيليه والعمل على متابعة ومراقبة كل مايتم تسليمه لهم وان يخطط له التخطيط الهادف وحسن الاستخدام  في عدن ولحج والضالع مع اعادة النظر في اجراء تحديث وتغيير في هرم القياده بمحافظة ابين

كما يجب على تلك القيادات في المحافظات ان تتعامل بشفافيه ووضوح ومصارحة المجتمع حقيقه بعيدا" عن مرض الغيره والانانيه والعصبه

فالوطن لجميع ابنائه بالعدل والمساواه مع تطبيق مبداء الثواب والعقاب دون تمييز؟