نصوّب الجهد ضد المحتل فقط كي ننطلق صوب الهدف !

 

ما وصلت اليه الثورة الجنوبية التحررية من مراحل متقدمة وقفزات متأرجحة بجهود مضنية لتلك الجباه السمر التي تواجدت في الساحات والميادين منهم من قضى نحبه ومنهم ينتظر المنية وآخرون يؤملون بالنصر هكذا هي مراحل الثورات ... لتضل ثورة الشعب الجنوبي هي الابرز والظاهرة التي يتوقف عندها الكتاب والفلاسفة والباحثين لدراستها والتعمق في دهاليزها الغامضة منذ انطلاق ماردها الحراك .. وبما انها ثورة من اجل تحرير الارض فالهدف كبير وعظيم فقد عرف الثائرون الصامدون والمخلصون للثورة بحق وحقيقة  ان نتائجها  عظيمة وطريقها وعرة مليئة بالعراقيل أمام احتلال متخلف لا يرحم .

 

ومع تقدم قطار الثورة محطة بعد اخر تظهر العراقيل المفتعلة تتصاعد بتصاعد الثورة وازدياد وتيرتها بقوة وبكل ضراوة لتتحطم وتنكسر امام صلابة وارادة الشعب الصابر الذي يخرج سلميا بإفشال كل تلك المؤامرات القادمة الينا من خلف سور الثورة الحصين الذي حاولت بعض القوى اختراقه وسحبت فشلها لكي تصطنع عراقيل من داخل الثورة نفسها ...ثورتنا مستمرة ، ما دام الاحتلال مستمر ، مستمر بأسلوبه الممنهج ضد الثورة الجنوبية وكل من هو جنوبي .. منذ البداية مستخدما مسكنات تؤامرية ترويضية حينا، واسلوب المواجهة محاول الانقضاض في احايين كثيرة ، لفرملت مسيرة الثورة وحرفها عن مسارها التحرري الثوري الذي انتهجته منذ الانطلاقة .

 

بداية من ارسال اللجان، وتوزيع الاموال ،وشراء الذمم ،وترهيب ،وترغيب، اعتقال، وقتل ،وسحل اختطاف، فشلت كل تلك، وكبحت بإرادة جنوبية صلبة لم تتزحزح .. اخترع المحتل نفسه وبكل اطرافه وسائل، بل ابتكروا اسلوب ثوري مضاد ما سموها اصطلاحا ثورة تغيير، لطمس الثورة الحقيقية العادلة الجنوبية، زمجروا ،اصاحوا ،افتعلوا النكبات، ضحوا بالشباب، خرجوا للساحات لثورة تغيير في كل اليمن لتصحيح اوضاع اللاوطن كما يزعمون، استمروا في الوهم والخداع والتضليل، لسنوات محاولين الالتفاف على قضية عادلة قامت لجلها ثورة مسبقا استمرت سنوات عجاف وقاسية لعدالتها وتضحيات شبابها الجنوبي الباحث عن الوطن والمستقبل الذي سرق ..

 

استمروا في التضليل حشدوا العالم في نهاية مسلسلهم "الموفمبيكي "حشروا القضية الجنوبية والثورة على استحيا في ما يزعمون من حوارهم .. لكن الحقيقة ستضل ساطعة ، لا تغطي بغربال كما يقال. في ضل مليونيات تزامن خروجها للساحات من شعب ثائر خرج يحمل الهم والمعاناة بل يبحث في دهاليز هذا العالم الانصاف من اجل تقرير المصير ،، استمروا في التزييف لقضية كبرى وقف عندها العالم اجمع باعتبارها مفتاح الحل لازمتهم كما صور، لتصبح قضية كبرى وعظيمة لم يتحملها ملف " القضية الجنوبية " ليعد المخرج لقطته الاخيرة من تلك المسرحية، بما عرفت " الاقلمة " بعد جلسات عديدة شكى اعضائها من تلك القضية والبحث عن كيفية حلولها وهم من كانوا ينفون اسم قضية جنوبية او مصطلح اسمه "جنوب" باعتبارها خيانة عظمى - فسبحان مغير الاحوال - بل صاروا هم حامليها يتحدثوا باسمها ويفصلون حلولها حسب هوائهم بمعية مشاكلهم الشخصية التي بثت عبر شاشات التفلزة يشكون المأكل الغير صحي عديم الجدوى في الاهمية الغذائية  والملبس الغير لائق في مكان كهذا فندقهم مسرح التمثيل ويشكون من حشرات "القمل" التي تكاثرت في غرف بعض الاعضاء ,, يستجاب لتلك الشكاوى التي وصفت بالعاجلة يجب احالتها للجان المختصة .. يظهرون بعد معالجتها ، مصفصفين شعر رؤوسهم " مقلمين " اضافرهم ، متخمين من رغد العيش الكريم لأكثر من 9 أشهر بكل حلوها ومزحاتها وضحكاتها كأصدقاء جمعتهم ايام من احلى ايام العمر لا تعوض ..

 

خرجوا بمقترحات سمجة قد يمرروها هناك ، لكن ستفشل هنا عند اصحاب الحق والقضية الذين لا يعنيهم مثل هكذا مشاريع وتأمر وحلقة اخرى في مسلسل المؤامرات والعراقيل والمطبات التي وضعت وحيكت منذ الانطلاقة كما اسلفنا .. ضد ثورة قطارها تحرك ولن يتوقف عند محطة  يحددها وصي او اوصياء غير الشعب الذي وضع لها النهاية " تحرير واستقلال" ورسمتها دماء شهداء سقطوا في ساحات الشرف والبطولة،  لن يتراجع حاملي جثمانييهم، الاّ بالوصول الى الهدف الكبير، معاهدين ومرددين هتافهم المعهود بكل فعالية " عاهدنا كل الشهداء والجرحى والمعتقلين .. لن نتراجع لن نهداء حتى طرد المحتلين ".

 

ومام كل تل المؤامرات لازال شعبنا صامد وبقوة وسيضل رغم اتجاه المحتل اعلاميا بمكانيته الاعلامية بالتوجه في صلب الثورة وعمقها محاولين تشتيتها من الداخل كأخر ورقة يلعبها وهي الاخطر والامر الادهى فعلا .. يجب التصدي لها ولمروجيها بقوة من الترويج للأخبار الكاذبة والتي طبخت في مطابخ الاحتلال الاعلامية ضد القيادة الجنوبية بكل عناصرها حينا وضد النشطاء  لزرع التخوين وبث الحقد والكراهية و نشر وتزييف الوعي الجنوبي الثوري محاولين تشويه صورة الثورة الجنوبية وتضخيم بعض السلبيات ان وجدت باعتبار ثورة الجنوب لم تأتي الا بالويل والثبور على الشعب الذي كان قبلها ينعم في خير هؤلاء ، متناسيين هؤلاء ان لولا الثورة لما استطاعوا التحدث باسم جنوب لكنهم رضوا بإنصاف الحلول وتوقفتنفسيتهم عند تلك المحطة لم يستطيعوا الصمود ,, مدعي الكل للوقف والنزول عند هكذا محطات ونهايات لا تلبي تطلعات الملايين بل رغباتهم الفردية .

 

من هنا يجب الحذر وتصويب الجهد بقوة ضد المحتل فقط وبقوة لنردعه وتختفي عناصره المتحركة التي تنفذ اجندتهالتي يتخذها مطية لزراع الشقاق والخلاف فيما بيننا كجنوبين باعتبار الوطن للجميع فكيف نحتكر النضال ,, فتسخير الجهد ضد المحتل الفعلي ومشاريعه تسقط ادواته تلقائيا .

 

فمن خلال ملاحظتنا لبعض الكتابات والمنشورات للنشطاء الثورة اصابها الاحباط والياس ووقعت في المحظور ولم تدري انها ضحية لتلك الماكينة الاعلامية لمطابخ الاعداء الذين يروجون لخلافات جنوبية وسرق الثورة وتسلط القيادة محولين الثورة الجنوبية الباحثة عن الوطن الى صراع قيادة وشعب متناسين الاحتلال اليمني الذي يعمل على الارض بقوة .

 

فالقيادة هم الشعب وهم من يصنعها وما كل من سميت قيادة التي لحقت في ركب الثورة الا انها جنوبية يجب ان تحترم .الصبر، الصبر شعبنا الثائر ،،الصمود ، الصمود شعب التضحية،،  المرابطة ، المرابطة في الساحات والميادين ايها المخلصين فعلا للقضية والوطن،، فالوقت حصحص لكشف المستور، والنصر يلح في الافاق وما يناله الا المخلصون .