مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 سبتمبر 2019 07:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
مقبل محمد القميشي
جربناها وذقنا مرارتها ولافائدة في بقائها
الخميس 12 سبتمبر 2019 11:53 صباحاً
مقبل محمد القميشيأحياناً الشر يأتي من دون مقدمات وأحياناً يأتي عن طريق بروفات سياسية كما حصل في مؤتمر حوار صنعاء ومايحصل اليوم في حوار جدة، ولكن في كل الحلات الأنسان هو من يجلب الشر لنفسه ،
من المسؤول عن ضياع قضية الجنوب؟
الأربعاء 28 أغسطس 2019 03:17 مساءً
عنوان نكرره في مقال جديد .. وفي زمن يختلف عن الماضي زمن ملئ بالمفاجآت (الدراماكتية) زمن لم نفهم  مايدور فيه حولنا لكن الشي الذي فهمناه الآن كجنوبيين لم يكن شيء بيداتنا حتى قضيتنا الجنوبية لم
رسالة مفتوحة إلى محافظ محافظة شبوة
الثلاثاء 27 أغسطس 2019 10:13 صباحاً
ربما رسالتي هذه كانت متأخرة إليك نوعاً ما لم يسبق لي مناشدتك عبر الصحف كما سبق وناشدت المحافظين السابقين ، ولكن الأمور اختلفت نتيجة للأحداث الأخيرة ولذلك كان لزاماً علي أن وضح لك بعض الأمور
العودة إلى باب اليمن مستحيل
الجمعة 23 أغسطس 2019 10:33 مساءً
نعم ستكون المعركة طويلة وصعبة على الجنوب في ظل خونة الجنوب المتواجدون على الساحة الجنوبية والذين لم يتجرعوا مرارة الوحدة اليمنية على مدار أستمرار تلك الوحدة المشئومة ، والذين أبو إلا ان
الانتقالي والمرحلة الصعبة
الثلاثاء 13 أغسطس 2019 10:14 صباحاً
مع الأسف ماكان بودي ان استطرق بعض الامور المؤلمة التي حدثت في الاونة الاخيرة لكن قد صار اللي صاروقد كتبنا عنه وعن التمهيد والتهئية له من سابق ولكن لا أحد يسمع كل الآذان كانت صنجاء ، قتال بين
عدن لاتستحق المزيد من الأحقاد
الأحد 04 أغسطس 2019 11:36 صباحاً
مقبل محمد القميشي لم تعرف عدن تلك الفوضى على مر تاريخها مثل ماهو حاصل فيها اليوم من فوضى ،عدن كانت مدينة مسالمة وكان سكانها خليط من البشر من مختلف الأجناس وكلهم مسالمون ،وكل من لجاء إليها أصبح
هل الإمارات دولة محتلة؟
الثلاثاء 09 يوليو 2019 04:04 مساءً
دولة الأمارات العربية المتحدة دولة غنية ولا أعتقد أنها طامعة في أرض اليمن ولا ثروات اليمن أيضاٱ ، ولم تأتي لغرض الاحتلال ولكن كثرت الأصوات الغير واقعية حول دور الإمارات وصلت بعض من تلك
دولة الجنوب المشروعة والخيارات المرفوضة
الثلاثاء 02 يوليو 2019 04:41 مساءً
من 94 والجنوبين في صراع من أجل يحصلوا على حل لقضيتهم ولا مجيب من قبل العالم كله ،   وفي خلال نضالهم الدؤوب تعرضوا لشتى انواع الظلم والقمع والأضطهاد وفوق هذا أستمر النضال دون هوادة ،   ولكن
دولة الجنوب المشروعة والخيارات المرفوضة
السبت 29 يونيو 2019 03:31 صباحاً
من 94 والجنوبين في صراع من أجل يحصلوا على حل لقضيتهم ولا مجيب من قبل العالم كله ، وفي خلال نضالهم الدؤوب تعرضوا لشتى انواع الظلم والقمع والاضطهاد وفوق هذا أستمر النضال دون هوادة ، ولكن جاءت
الفرق بين المجانين !
الاثنين 17 يونيو 2019 10:25 مساءً
في قصة عن المجنون الحقيقي والمجنون العاقل رواها لي شخص أسمه عبدالله كان سائق شاحنة كبيرة كان هذا السائق ينقل حجارة وتراب (نيس) من لحج إلى عدن كل يوم تقريبا ،   وكنا بين الحين والٱخر نجلس نحن
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
جباري: الحكومة تتعرض لضغوط... وساعات تفصلنا عن عدن (حوار)
تقرير دولي يكشف ملابسات مقتل الرئيس اليمني السابق "صالح"
"سهى الشيباني" قصة الطابخة اليمنية الشهيرة التي اكتشف الجميع أنها (رجل)
عاجل: دوي انفجار واطلاق نار بالمعلا
هل ستكون اليمن شرارة الحرب العالمية الثالثة ؟!
مقالات الرأي
إن كان ثمة من دور في الجنوب يتم الإعداد له وستلعبه شخصيات بارزة تنتسب لحزب المؤتمر الشعبي العام في قادم
فلتعلم علم اليقين شقيقتنا الكبرى المملكة العربية السعودية أن سياستها وخططها الإستراتيجية وتحالفاتها في
تمضي تونس السلام بشعبها العظيم الذي قاد أول حركة تغيير مدني سياسي في الوطن العربي بشكل سلمي إلى مصاف التحولات
  العنف نتاجًا طبيعيًا لثقافة الصراع المتأصلة في العقلية الجمعية للمجتمع اليمني القائمة على فلسفة الغلبة
كلما تخطى مجتمعنا مرحلة صعبة من الصراع , عملت اطراف اخرى على جرهِ الى صراع جديد , وكلما تداوت جراح غائرة في جسد
عندما غرّد طارق صالح، نجل شقيق الرئيس الراحل، عن مرض هادي قام الأخير ووضع كاميرا أمامه ثم تحدَّث إلى شعبه.
  بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي
  كتب / عبدالله جاحب .. كلمة قالها لي صديقي ورفيق دربي المناضل والقيادي في المقاومة الجنوبية وقائد المقاومة
قلة اليوم هم من يستطيعون أن يتحدثوا عن العبث الإماراتي في اليمن في ظل صمت الكثير من الناس سواء كانوا سياسيون
  يجب أن تنتهي حرب اليمن. والسر هو أن الطريقة التي ينتهي بها الأمر ليست سرًا على الإطلاق. في 14 سبتمبر، أدى
-
اتبعنا على فيسبوك