مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 01:52 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
نبيل عبدالله
مابعد الانتقالي ! 
الأحد 13 أكتوبر 2019 12:57 صباحاً
    مسودة الإتفاق المسربة لا تحتاج نفي من الانتقالي لأنها تمثل مكسب له فهو عالق ويعيش وضع صعب وقد يواجه نهاية كارثية يخسر فيها كل شيء!  صحيح انهم أسرفوا في تقديم الوعود ورسموا واقع مختلف
ملف الحدود في حوار جده !
الثلاثاء 08 أكتوبر 2019 12:15 صباحاً
  يخوضون معركة لإثبات حقيقة أن هناك حوار مع دولة الاحتلال للمشاركة في السلطة والعملية السياسية والدمج في المؤسسة الأمنية والعسكرية وهو ماكنا نطالب به ونتعرض لكل مانتعرض له ممن يقولوا ان
اهداف الانتقالي
الاثنين 30 سبتمبر 2019 01:54 صباحاً
السيطرة على وزارة الداخلية وكبح جهود الميسري هي من أهم أهداف المحرك الحقيقي لنفير الانتقالي وما الجنوب الا ورقة لتحريك المعركة وبالامكان سؤال طارق عن من يدعم قوته التي قال عنها أنها تجسد
مشروع ومجلس النعامة !
الجمعة 13 سبتمبر 2019 09:17 مساءً
  مغامرة الانتقالي القائمة لم تكن مستغربة وكان متوقع هروبهم للامام والانتحار كمحاولة أخيرة لفرض مشروع فاشل، ولا أدري كيف ومن أختار بإن تكون صافرة البداية عمليتان متوازيتان هما مقتل
هنيئاً لشبوة
الأربعاء 11 سبتمبر 2019 06:12 مساءً
لم تكن شبوة بحاجة للشعارات الثورجية بقدر حاجتها لمن يعمل لأجلها ويستغل المتغيرات لخدمة هذه المحافظة العزيزة على قلوبنا. في الأحداث الأخيرة كان موقف الكثير من شخصيات شبوة يجسد معنى الحرص
مليونية ورطة الكفيل
الأربعاء 04 سبتمبر 2019 11:21 مساءً
  غداً ينظم الانتقالي حشد بأسم الحراك وشعب الجنوب وفاءً للإمارات التي لم تقدم شيء للجنوب بل استخدمت كل ما بوسعها لتحارب من أجل مصالحها وما الجنوب الا ساحة وقضية الجنوبيين ودمائهم ورقة
مستشار بن زايد والثور الأبيض! 
الاثنين 29 يوليو 2019 09:54 مساءً
جميعنا ندرك انهم لا يريدون يمن حر وقوي وهم يستغلون أولئك العالقين عند فرض الانفصال او فرض الوحدة !آراء مستشار محمد بن زايد لا تمثل سياسة وموقف دولة الأمارات وأوضحوا ذلك سابقاً ، وأعتقد أن
إنحسار كذبة الإنتقالي
الأحد 28 يوليو 2019 09:03 مساءً
  ألتقيت اليوم صديقي الانتقالي الذي كان يعاتبني على موقفي من المجلس .قال كل ما كنت تقوله بالفعل وصلنا له ، قاطعته قائلاً وستصلوا لما تبقى من حقائق ونتائج كانت واضحه منذ بداية الخدعة الكبيرة
عن حقيقة واهداف القوة السعودية في عدن ؟!
الأربعاء 24 يوليو 2019 08:32 مساءً
منذ الأمس يتناقل الكثير خبر وصور وصول قوة سعودية إلى عدن متسائلين عن حقيقة الأمر وأهدافه. القوة السعودية بالفعل وصلت إلى عدن بحسب ما وصلني من مصدر موثوق وهي قوة محدودة ستليها تعزيزات أكبر
سقطرى تعلمهم !
الأحد 30 يونيو 2019 07:31 مساءً
قبل أقل من سنة انتشرت صورة لأحد الجنود وهو يرفع العلم اليمني في سقطرى. تعرض هذا الجندي لهجوم حاد على مواقع التواصل من بعض من قالوا إن الرجل يرفع علم دولة احتلال أجنبي ويعيد الجنوب لباب اليمن
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
تبادل إتهامات : شكري يهاجم الحزام الأمني على خلفية قضية الجوازات بعدن ويهدد والحزام ينشر فيديو ويتهم
محامي صالح يزف بشرى سارة لليمنيين بشأن مفاوضات جدة
شركة الكريمي توضح بشأن موعد صرف مرتبات الداخلية
عاجل : مسلحون مجهولون يهاجمون نقطة للحزام الأمني بجعار
تعرف على أسعار الصرف صباح اليوم الأثنين
مقالات الرأي
الحوار دائما هو لغة الحل لاي مشاكل مهما كانت سوى سياسيه او اقتصاديه او حتى اجتماعيه وهو سلوك حضاري لايفهمه
ما هذه الملامح المرعبة التي ارتسمت على أرض العاصمة المؤقتة عدن والتي بعثت على الخوف والهلع من المصير القادم
  ----------------------- ثانياً ---- شاركنا في مؤتمر الحوار ، وعملنا على إنجاحه بمعية فريق الحزب الاشتراكي وآخرين ممن
ليعلم الجميع إنني عندما أكتب عن فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي فأنا لستُ ممجداً أو معظماً، أو
================= حسن يتسمع مسجلة بصوت عالي: العطروش يغني برع يأستعمار برع من أرض الأحرار برع .. أبو حسن يدخل عليه
الإثنين 14 أكتوبر 2019 إستثناء قيادة الهيئة الوطنية العليا للحراك السلمي الجنوبي، ممثلة في مؤسس الحراك " ناصر
 ١// بِفعل الحرب ، وبفعل رداءة أداء الحاكم ومنظومة السلطة ، تجتاحُ الناس حالة من الإحباط والإنكسار ، وهذه
    تابعنا باهتمام كما تابع العالم كله منح رئيس وزراء أثيوبيا السيد أبى أحمد جائزة نوبل للسلام لجهوده
  في بلادي وهذا الوطن المختلف على تسميته وسلطاته والذي يعيش الحروب بين وطن سابق نبحث عن امجاده وتاريخه
✅ لم نسمع او نشاهد احتفالات لثورة أكتوبر الروسية ولا للثورة الفرنسية ولا لغيرها من الثورات التي صنعت بصمات
-
اتبعنا على فيسبوك