مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 أغسطس 2018 12:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
أحمد محسن أحمد
(خلوا) الحكومة و عيدروس ينفعوكم ؟!
الأربعاء 08 أغسطس 2018 07:02 مساءً
عندما تذهب لأي مرفق خدماتي هنا في عدن يصدمك الموظف المسئول بالرد الذي لا تعرف ما إذا كان هذا الموظف مع الحكومة أم مع الانتقالي ؟!.. التوظيف بمرافق الحكومة و إداراتها و إداراته مخصصه للقيادات و
أحذروا العمالة المزدوجة ... يا شرعية ... و يا مجلس يا إنتقالي ؟!
الثلاثاء 22 مايو 2018 10:32 مساءً
          من المخجل أن نرى أُناس محسوبون علينا بالأسم في الوقت الذي نرى كيف يبيعون ويشترون في سمعة الوطن ؟!.. هؤلاء الذين نحسبهم يخدمون الوطن في ارتباطهم بدوله لها يد ملوثه
عــــــدن بـحـاجــة للعقول و ليست بحاجة للعجول ؟!
الأربعاء 09 مايو 2018 01:16 مساءً
   بادئ ذي بدء .. أثني على كلمة المراقب السياسي لصحيفة (الايام في العدد رقم (6215) السنة (37 ) يوم الاثنين 30/1/2018م و الذي تناول قضية عدن و ابنائها و ما يحدث هذه الأيام من تفاعل في خط سير الناس هنا في
لماذا ينزعجون من عدن و ابنائها ؟ّ!
الاثنين 23 أبريل 2018 12:45 مساءً
(عدن الغد) نقطة نظام أحمد محسن أحمد عندما يفصح إبن عدن عن هويته العدنيه تجد الكثير من المناوئين لعدن و ابنائها من ينبري بانزعاج كبير... فيبدأ من يستكثرو يستنكر كل تصرف للضعفاء من أبناء عدن و
من لهؤلاء غيرك يا حكومة ؟!
الأربعاء 18 أبريل 2018 07:47 مساءً
            الناس هنا في عدن و الجنوب ينظرون الى ما يحدث لهم من تغيير ايجابي و مثله أيضاً تغييراً سلبياً و قاتلاً ينظرون الى كل ذلك نظرات (توديّهم و تجيبهم) !.. صحيح ان هناك
من أين لك هذا ؟!
الأربعاء 04 أبريل 2018 05:13 مساءً
صرخة أطلقتها قيادة الجبهة القومية بعد الاستقلال عام 1967م .. حتى أن التمهيد لهذا المبدأ السليم قد تم في الاشهر الأخيرة من عمر الاستعمار في عدن !.. كانت قياده أقل ما يمكن القول فيها بأنها قياده
إنّي أعتذر ؟!
الأربعاء 21 مارس 2018 02:07 مساءً
  ها أنا أقدم إعتذاري .. أعتذر لجميع أفراد اسرتي أولاً .. لأن كتاباتي سببت لهم متاعب لا تحصى .. و أعتذر أيضاً للقارئ العزيز الذي ساندني في كل كلمه و حرف سطرته في هذا العمود و أصبح لهذا العمود
المجلس الانتقالي .....من أين ...وإلى أين ؟
الأربعاء 14 مارس 2018 01:59 مساءً
 كنا نناقش الرفيق / عبدالفتاح إسماعيل (رحمه الله ) عندما (قيل أنه) أخرج فكرة (مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية) ! .. وقلنا أنها مرحلة انتقالية من وضع عرف ذلك الوقت بأنه ... لا هو نظام اقتصادي /
انتبهوا ...فالعنصرية تتسيد المشهد ؟!
الثلاثاء 06 مارس 2018 10:53 صباحاً
 عندما نكتب و نشير صراحة الى الأخطاء و ممارستها من قبل الأشخاص الذين حملتهم رياح الثوره و المقاومه الجنوبيه الى سدة السلطة و التحكمّ بمصائر الناس و الارض الجنوبيه !.. أمام هذه الكتابات يقف
أي رحيل كان صادقا؟!
الأربعاء 14 فبراير 2018 06:48 مساءً
لازال صوت الجماهير الغاضبة في صنعاء وفي عدن وفي معظم المحافظات الجنوبية والشمالية يتردد وله صداه المجلجل في اذهان الناس...ذلك الصوت الذي طالب ولازال يطالب برحيل من لا يريده الشعب فتصرخ
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسلحون يشنون هجومًا عسكريًا على الكلية العسكرية بـ عدن "تفاصيل"
الحوثيون يبدأون صرف مرتبات موظفي الحكومة بعدن
اول صورة للشاب الحارثي الذي قتل في الهجوم على الكلية العسكرية بصلاح الدين
عادل اليافعي يدعو لوقف الكذب على الجنوبيين فيما يخص رفع علم الجمهورية بعدن
قتلى وجرحى في هجوم مسلح استهدف الكلية العسكرية بصلاح الدين
مقالات الرأي
اذا صح الخبر ان هادي اليوم سيحيل ابواليمامة إلى التحقيق فغدا" انتظروا من سيحال إلى التحقيق والمثول امام
البطون جوعى، والعقول شاردة، والأجساد ناحلة مريضة، والثياب بالية ممزقة، والأطفال يبكون، والأم تتوجع، والأب
في احداث يناير هذا العام كان الانتقالي امام اصعب اختبار واصعب ظرف يعيشه .وقفنا معه والى جانبه على اعتبار ان
  انيطت بالرئيس عبدربه منصور هادي مهمة قيادة سفينة الوطن في منعطف تاريخي حاسم تمر به المنطقة العربية . ، هذا
كيف لا و "الشرعية" هي من قامت بتعيين أشخاص من الشارع مباشرة إلى داخل السفارات و البعثات!!!   كيف لا و السفارات
من فترة وأخرى يحاول شُذاذ الآفاق والذين أفلسوا سياسياً يغردون خارج سرب الوطن وأن يصوبوا سهامهم ويشنوا هجوماً
  من طبيعة سلطة الشرعية الاستفزاز، فرفع علم الوحدة أحدث مشكلة العام الماضي ، ولم يكن أي مبرر لرفعه، خاصة
ما يحدث في المناطق المحررة وعلى وجه الخصوص عدن ومناطق الجنوب الأخرى   ما يحدث من فوضى واختلالات امنيه
من منا لا يتذكر كلمة الأمين العام المساعد سلطان البركاني الشهيرة (( صفرنا العداد )) تلك الكلمة لم يفهمها أحد
أفخر بعلاقتي الواسعة مع الصبيحة منذ أكثر من عقد من الزمن،كانت كفيلة بتعريفي بشخصيات صبيحية كثيرة ومتنوعة
-
اتبعنا على فيسبوك