مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 10 ديسمبر 2018 12:00 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
د. حسين العاقل
التقدير والاحترام لأبناء شعبنا الجنوبي الأوفياء
الأربعاء 17 أكتوبر 2018 08:38 مساءً
تحية إجلال وتقدير واحترام لأبناء شعبنا الجنوبي, بمختلف شرائحه الاجتماعية وأطيافه السياسية, وهيئاته ومنظماته المجتمعية المدنية والإنسانية, ومقاومته العسكرية والأمنية, اللذين تحلوا بروح
لا.. ولن تستباح ثروات شبوة وحضرموت النفطية مرة أخرى..
الخميس 27 سبتمبر 2018 08:09 صباحاً
من المتوقع أن تدفع مراكز القوى في حكومة الشرعية ورموز نظام الفساد في المؤتمر الشعبي العام وحزب التجمع اليمني للإصلاح, وكبار المتنفذين من مشايخ القبائل اليمنية وغيرهم, يدفعون أو بالأصح يحركون
من يقف وراء الجرائم الانتحارية في عدن دون سواها ؟؟
الثلاثاء 13 مارس 2018 09:59 مساءً
يتساءل الكثير من المهتمون بالشأن الجنوبي عن ظاهرة الأعمال الانتحارية التي تشهدها العاصمة عدن دون غيرها من المدن الجنوبية والمدن اليمنية, وعن من يقف ورائها ويتسبب في حدوثها ?? لذلك سأعرض رأيي
انقذوا شعبنا الجنوبي من سياسة حكومة الفساد
الجمعة 26 يناير 2018 08:38 مساءً
يا أبطال شعبنا الجنوبي الأحرار ومناضليه الأوفياء. نحييكم ونهيب بمعنوياتكم الثورية والنضالية للمشاركة الفاعلة كما عهدناكم في الاحتشاد الجماهيري لطرد حكومة الفساد والاستبداد اليمني التي
مليونية الضربة القاضية ..
الأحد 16 يوليو 2017 10:17 مساءً
على مدى العشر السنوات المنصرمة إقيمة أكثر من 20 مليونية جماهيرية تجاوز حضورها المليون نسمة، سجلتها مختلف القوى السياسية والمجتمعية الجنوبي، كانت جميعها تؤكد على أن شعب الجنوب، قد حسم خياراته
قضي الأمر.. وحصحص الحق بالتفويض وإعلان الكيان السياسي الجنوبي
السبت 13 مايو 2017 03:49 مساءً
قولوا وثرثروا بما طاب لكم من الكذب . عبروا عن ما في نفوسكم المريضة من مزاعم الابتذال ونوازع الحقد والانتقام.. افعلوا ما شاء لكم من حماقات وجرائم الانتهاكات الإنسانية، ومن الأزمات الاقتصادية
نصائحكم المثالية والديمقراطية وجهوها لشرعية حزب الإصلاح
الاثنين 01 مايو 2017 10:13 صباحاً
كثر الناصحون والمترجون من المناضل اللواء عيدروس الزبيدي، على أن يكون رجلا ديمقراطيا ومثاليا في تلبية أطماع ورغبات حزب الأصلاح اليمني الإرهابي، وذلك في تسليم قضية شعب الجنوب وتضحيات شهدائه
فخامة الرئيس هادي وحكمة الخيار المناسب والمطلوب
الثلاثاء 25 أبريل 2017 10:35 مساءً
ماذا ( لو ) اقدم فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي، على قلب موازين القوى وغامر في تحدى أرادة شعب الجنوب ومناضليه وحراكه السلمي ومقاومته الباسلة، وذلك بالتوقيع على قرارات يصيغها نائبه علي محسن
وخزة ضمير - إلى مروجي الأكاذيب في مؤتمرات جنيف..-
الخميس 16 مارس 2017 09:04 مساءً
   قد تستطيعون الترويج لأكاذيبكم وتزوير الحقائق على الرأي العام الإقليمي والدولي من خلال حضوركم المؤتمرات والمحافل الدولية .. وقد تتمكنوا بحكم هيمنتكم واستحواذكم على تمثيل اليمن لدى
الرئيس عبدربه منصور هادي والخيار التاريخي
الأربعاء 01 مارس 2017 12:12 صباحاً
(1) ليس هناك تفسير حقيقي لاحتشاد جيوش الجنرال الإرهابي علي محسن الأحمر والمقدشي والحليلي في محافظة مأرب، سوى أن الهدف من ذلك هو استنزاف دول التحالف العربي مالا وتسليحا وانهاكها سياسيا
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: السلطات تقر تنفيذ حكم القصاص في قاتل الطفلة ألاء الحميري
عاجل : اطلاق سراح المعتقل احمد المرقشي
المرقشي يؤكد خبر الإفراج عنه ويدلي بأول تصريح
شقيق صامد سناح يقتل شاب بخور مكسر
العمقي يندد بواقعة اغلاق ١٠ من فروعه بعدن ويؤكد :"ملتزمون بتوجيهات البنك المركزي 
مقالات الرأي
لان الشيء بالشيء يذكر  ومن أجل التذكير علي أن استعرض قصة سابقة ذات علاقة بعنوان هذا المقال  عندما اجبروا
هل تصدق أن تليفزيون فرنسا الرسمي (فرانس 24) عمل استطلاع رأى وأعلن أن 75% من الشعب الفرنسي مؤيد للمظاهرات؟! هل
من المعروف والمتعارف عليه دوليا في كل حكومات بلدان العالم بان الرسوم و الضرائب التي تقوم بجبايتها اي حكومة
  مايحز في النفس وما يجعل العبرات تتسرب خلسة من العين وما يجعل القلب يتقطع ألمآ وحزنا وحسرة وندمآ هو ان
من يعتقد ان الحوثي سوف يجنح للسلام هو خاطي والامم المتحدة تعمل على تطويل الحرب في اليمن من اجل الدول الكبرى
- الناس في الجنوب حتى كلمة اليمن لا يريدوا نطقها بسبب ان بهذه الكلمة أصبحت هوية تقتل أولادهم وتقصي رجالهم
  يخطىء من يظن أن الحوثيين سيجنحون للسلام؛ أو أن لديهم بوادر إنصياع للقرارات الدولية؛ أو أنهم قد وصلوا إلى
اسما آيات التهاني والتبريكات لكل الشرفاء الأحرار أينما كانوا بمناسبة  إعلان  العفو على الأسير احمد
  التراث رمزاً للهوية الإنسانية ورمزاً لمعرفتها وقدراتها واسهاماتها في الحضارة الإنسانية التي توصل لها اي
الحياة محطات ومراحل تستوقفنا فيها السنوات والشهور والأيام وحتى اللحظات، ونمر فيها بمنعطفات كثيرة مؤلمة
-
اتبعنا على فيسبوك