مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 يوليو 2020 12:26 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
مطيع سعيد سعيد المخلافي
الموت يُضاعف لوي حباله على رقاب اليمنين
الاثنين 13 يوليو 2020 03:22 مساءً
بعد هذا المشوار الطويل من القتل والقتال والخراب والدمار الذى دام على ما يقارب من ستة أعوام كأن يفترض أن تكون النخب والجماعات والأحزاب السياسية (إن كانت سياسية وغير طائفية ولا دموية) قد وصلت
سلوكيات وحقارة الحثالة لا تتغير
الأحد 12 يوليو 2020 01:39 مساءً
قد تساعد الظروف الفوضوية وظروف الحرب الإستثنائية اللصوص والمجرمين والقتلة وكل حثالة المجتمع الذين كانوا ممقوتين في مجتمعاتهم ومحتقرين في مناطقهم بالوصول إلى مراكز التَحكم والإدارة وإلى
أسواق وتجارة السياسة
السبت 11 يوليو 2020 05:00 مساءً
في أسواق السياسة تتغير المواقف وتتلون الوجوه وتكثر الأقنعة وتتلوث الأهداف والقيم والمبادئ وتنتهي الأخلاق وتسوا النوايا وتموت الضمائر وتنتشر الخيانة وتكثر العمالة ويسود الارتزاق......فيكون
تعز تنتصر والحجرية تعود إلى أحضان المدينة
الجمعة 10 يوليو 2020 07:13 مساءً
لقد اعتادت مكونات وأحزاب مدينة تعز أن تتذوق النصر بكأس الهزائم والإنتكاسات وأن توزن الوطنية بمكيال العمالة والخيانة والتبعية وأن تنظر للأحدث بمنظار المصلحة الخاصة فمنذو بداية الحرب وما بين
على ما اعتقد
الخميس 09 يوليو 2020 01:41 مساءً
نظراً لكثافة الضربات التى تلقينها والنكبات والفتن التى عشناها والجروح والأوجاع التى تجرعناها والأوضاع والأفات والازمات التى عاصرنها أصبحت ذاكرتنا ضعيفة وغير قادرة على تذكر أحداث ومجريات
يموتون مشردين ونازحين
الثلاثاء 07 يوليو 2020 01:51 مساءً
لقد حكمت ظروف الحرب على الملايين من أبناء الشعب اليمني بالنزوح والتهجير والتشريد من مدنهم ومن منازلهم ومن مناطق سكنهم.... نزح البعض منهم باختياره المطلق بسبب وقوع منزلة في خط النار والتماس أو
في تعز لا غير
الاثنين 06 يوليو 2020 03:35 مساءً
ثمة أفعال وأعمال تحدث في مدينة تعز لا غير...ففي مدينة الأدب والفن والثقافة والسياحة والتجارة تحدث ممارسات لا تتلائم مع أسم هذه المدينة وحضارتها وتاريخها وعراقة أصول سكانها. في مدينة تعز لا غير
الشرعية تخسر شركاء الداخل وحلفاء الخارج
الأحد 05 يوليو 2020 02:06 مساءً
المتتبع لسياسة وتصرفات قيادات المكون المسيطر على الشرعية سيجد أنها سياسة عشوائية وبدائية وأن تصرفاتها ترتكز على أساسيات العداء والانتقام والإقصاء والارتجالية وسيجد أن هذا المكون كان شريكاً
الحجرية لن تنجو من الكارثة
السبت 04 يوليو 2020 02:09 مساءً
كثيراً ما نتعرض للحجرية من الجوانب الجميلة والإيجابية كاذكرنا بأنها منبع الثقافة والفن والسلام والمدنية ونتطرق لمحاسنها والأماكن الجمال فيها ونغض الطرف عن كل سلبياتها وأخطائها وبما أنها
المعارك الجانبية المسمار الأخير في نعش الشرعية
الخميس 02 يوليو 2020 06:06 مساءً
بعد خمسة أعوام ونصف من المعارك الطاحنة ومن التضحيات الجسيمة والمستمرة ومن سيؤول وشلالات الدماء الكثيفة ومن آلام الشعب وجراحة الدامية ومن حياة المآسي والنزوح والتشرد القاسية ومن كل الأحداث
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: بيان هام صادر عن الإدارة الذاتية التابعة للمجلس الانتقالي
عاجل: شركات الصرافة تعلن رفع الإضراب بعدن (Translated to English )
انهيار جديد في منظومة الكهرباء بعدن
عاجل :انفجار بطقم بمحيط سوق القات بخور مكسر
‏عاجل: بيان مرتقب للمجلس الانتقالي
مقالات الرأي
الوضع يزداد سؤٱكهرباء مافيش ، الماء ينقطع وفي بعض الأماكن مقطوع نهائي ،الطرقات مكسرة ، والعمائر مدمرة ،
اعتصام الجيش وردود الفعل.. مازل الاعتصام مستمر وقد دخل اسبوعه الثاني. البعض كان يرى أن يكون المخيم في مكان آخر
قيل ;  "احتلال الأرض يبدأ من احتلال العقل ...واحتلال العقل يبدأ من احتلال اللغة " تلك هي الحقيقة المغيبة
هل يدرك الغرب أن خلاف اليمنيين مع الحوثي أنهم يريدونه يحكمهم بالديمقراطية وهو يريد يحكمهم باسم الله تعاملت
    المغفور له بإذن الله الأستاذ حسن أحمد اللوزي كان شاعرا وأديبا قبل أن يكون إداريا ومسؤولا غزير العواطف
اوجد المجلس الانتقالي الجنوبي فرصة من العدم للحكومة الشرعية للتملص من التزاماتها والقيام بواجباتها
المتمعن والمتابع للعبة الحرب في اليمن سيجد تخبطا واضحا في  مساراتها وتغيرات دراماتيكية في احداثها التي
ثلاث ممالك تربعت وتسيدت قديماً على عرش مملكة ( الجان والجنان ) – ثلاث إمبراطوريات كانت تتزاحم وتتصارع
  الخلاف المحتدم بين المجلس الانتقالي الجنوبي والسلطة المسماة بالشرعية ليس مبررا للسعودية وللتحالف أن
قبل أسابيع فقط أمتدت أياد الغدر والارهاب منتزعة روح المصور الاعلامي نبيل القعيطي من امام منزله بعدن . وقبل
-
اتبعنا على فيسبوك