مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 03:53 مساءً

ncc   

عناوين اليوم
كتابنا
قاسم المسبحي
#عدن .. مدينة عريقة لا يليق بها إلا الجمال والأمان والسلام.
الأربعاء 06 مايو 2020 09:02 مساءً
  بعد ايام معدودات ذكرى تحرير #العاصمةعدن.. هذا اليوم تحررت #عدن هذا هو التاريخ الجميل الذي لايمحى ابد..مهما حاول الاعداء .تظل #عدن بوصلة الوطن ويظل رجالها دائما في الموعد من أجل الوطن ومصيره
هدهد الصحافة اليمنية فتحي بن لزرق
الخميس 09 أبريل 2020 07:40 مساءً
  أغلب الناس يهتمون باخبار العالم بغض النظر عن مصداقيتها وقليل منهم من يتجاوز ذلك إلى النظر إلى الجوهر والمضمون والمصداقية . وفِي عالم الإعلام حيث الخبث والدهاء يعمد كثير من الإعلاميين إلى
افلاس وغباء
الثلاثاء 07 أبريل 2020 01:18 مساءً
كشفت لنا الأيام من الحمقى والكاذبين والحاقدين ومن مدعي الثقافة وهم في الحقيقة عبارة عن كومة من الجهل والغطرسة والحقد والغباء. كنا مخدوعين ببعض الأشخاص والعقول..ولكن بمجرد أن ظهروا على شاشات
اتقوا الله في الشعب
الجمعة 03 أبريل 2020 06:21 مساءً
    من بداية الصراع السياسي اليمني الذي تحول الى قتال عسكري وقبلي أحرق الأخضر واليابس، ولم يرحم احد على أرض الوطن، قتل هذا الصراع السياسي خيرت شباب الوطن وخيرت القيادات اليمنية العسكرية
العنصرية أخطر من وباء الكورونا
الأربعاء 01 أبريل 2020 06:10 مساءً
    الازمة في الجنوب حالياً هي ازمة ثقة أدت الى انقسامات مناطقية للسيطرة على العاصمة عدن ومن أجل الحكم و البرانفراد بالثروات والسلطة. العنصرية وباء اخطر من وباء الكورونا ليس لها مطهر ولا
الدولة تبنى بإرادة قوية
الاثنين 24 فبراير 2020 11:03 صباحاً
  اين هي إرادتكم .واين هي قوتكم ؟ فإن كان لكم وطن ...لا تضيعوا وطنكم بين الحنين إلى الماضي والتمسك بمفسدين اضاعوا الوطن في بضع سنين . لا تبكوا على القيادات الذين خططوا وغرروا بالناس وفي النهاية
الجنوب يدفع ثمن الأخطاء والمكابرة
الأحد 09 فبراير 2020 09:16 مساءً
    مصلحة الوطن هي العليا ولا توجد ثوابت سوى مصلحة الوطن و منفعة الشعب . القيادات الحقيقيون هم من يمنحون شعوبهم الحياة السعيدة و الكريمة لا ان يجعلوهم يعيشون على أحلام وأهداف مزيفة ملطخة
الإرادة تخلق المستحيل
الثلاثاء 14 يناير 2020 01:21 مساءً
  أيها الجنوبيين أوقفوا هذا المسلسل الوهمي. الجنوب تعدادها لا يتجاوز سته أو سبعه أو عشرة ملايين ينامون على قارة من الموارد الطبيعية ويغسلون أقدامهم في أطول ساحل ، سكانها يتجمعون في بضع مدن
الركض خلف الوهم
الأحد 12 يناير 2020 10:30 صباحاً
    أحزاب وقيادات عند الإختلاف أعلنوا القتال ، وادخلوا البلاد في هذا النفق المظلم ....سئم الشعب من هذه الصراعات ، والمعارك والتيارات ، والأطماع ،والأحلام، والآمال، والأعداء، ، وربما
مدور العافية جيعان
الاثنين 06 يناير 2020 01:02 مساءً
    الثورة اليمنية (( الربيع العربي )) لم تنجح في تحقيق أهدافها فهي كانت بدايه لمرحله نقل اليمن إلى حروب ونزاعات لاحقًا.  نعم كما حصل ، ثورة اسقاط النظام السابق .. ثم صراعات دموية بين الثوار
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: وفاة مسؤول رفيع بوزارة الصحة غرقا بمياه السيول في حضرموت
وصول وفد طبي من الأمم المتحدة إلى مدينة عدن .
تعزيزات للجيش من حضرموت تصل شقرة (Translated to English )
مصدر رئاسي لعدن الغد: الرئيس هادي بصحة جيدة (Translated to English )
مسؤول حكومي ينشر صورا مأساوية لمرضى مركز الحجر الصحي بعدن
مقالات الرأي
اصوات يملاها الغبن من فوات رزقها الحرام الذي اعتادت عليه تقول ان الانتقالي فشل في تلبية مطالب الناس..  ما من
من خلال متابعتنا للوضع الصحي في مديريات المنطقة الوسطى بأبين  يبدو أن هناك انتشاراً متسارعاً جدا للحميات
  الرئيس هادي في كل خطاباته يهاجم الحوثي ولا يستعدي الجنوبيين ابداً حتى في وقت الحرب عليه من قبل الانتقالي
هل ما شهدته كهرباء عدن من جرعات في انقطاع التيار الكهربائي مفاجئة بمعنى للشارع بعدن , هل هذا العجز بالتوليد
   الصراع العبثي العقيم في، اليمن ومنه الصادق.. وصل الي درجة اختلاط الحابل بالنابل ولم يعد المواطن الغلوب
لن يستقيم حال اليمن والمنطقة إلا بإجراء بعض المصالحات التاريخية الهامة ومنها المصالحة بين المؤتمر والإصلاح
من أصعب الأشياء على الكاتب أن يتناول موضوعا يتنازعه طرفان متعصبان لا يقبلان في هذا الموضوع إلا كل رأي يوافق
للحرب والأماكن قصص وحكايات غاية في الأهمية والدروس ، في انتصارات الحروب وانتكاساتها دائماً ما تكون رديف
  كثرت أحاديث وبيانات ومنشورات التباكي والنواح على عدن جراء استفحال فيروس كورونا وتنامي عدد الوفيات
-------------------------------بقلم : عفراء خالد الحريري ماهذا بحق السماء ؟ أينتهي بنا الأمر إلى ذلك الاعتراف بأننا عجزنا عن
-
اتبعنا على فيسبوك