مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 17 نوفمبر 2018 05:08 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
احمد عبداللاه
وقفة تأمل.. حليب المملكة والناقة الفضائية.. الجنوب لا يحتمل الغدر مرتين
السبت 21 يوليو 2018 08:54 مساءً
كانت المملكة السعودية تدرك تماماً بأن الجنوب لديه قضية لا تتأثر صعوداً وهبوطاً باختلاف القوى المهيمنة على السلطة في صنعاء، مهما كانت جذورها الأيديولوجية أو الطائفية. وعلى خلفية ذلك أدركت منذ
الميديا السوداء وحالة "المناطقية" في الجنوب
الثلاثاء 03 يوليو 2018 10:44 صباحاً
منذ الربيع العربي الهالك، الذي شاطت طبخته واحترق الوعاء الجماهيري بما حمل من أمنيات، وحتى تحين "معركة هرمجدون" المتخيلة، يبدو أن الاعلام الرخيص سيلعب قدراً كبيراً من الأدوار في المجتمعات
"البنديرة" والثعبان
الثلاثاء 26 ديسمبر 2017 01:37 مساءً
كل شيء مسموح في أعراف "الشرعية".. كن ما شئت، فأنت في نهاية المطاف من الصف وإلى الصف. حتى لو شاركت في تدمير الدولة، وتسببت في نكبة البلاد والعباد، فأنت باق على وطنيتك، وما عليك إلا أن تبدل الخطاب
المجد للإعلام.. الإصلاح حزب اليمن "الأول"، والجنوب في الجبهات!
الاثنين 18 ديسمبر 2017 10:31 صباحاً
  احمد عبد اللاه   جيوش الفضاء خير من جيوش الأرض و"الحبر" الالكتروني أكثر فاعلية من دم الانسان!!! لأننا لم نعد في زمن "دع سمائي فسمائي محرقة" ولكننا محشورون في ساحات "جند الله العِلّيين" نستمع
أوهام مشاريع الوحدة والإتحاد.. الخليج قبل اليمن
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 09:11 صباحاً
الصدوع، التي أخرجت أثقالها في رمضان/حزيران الماضي، كشفت بأن الأزمة الخليجية أعمق مما كان يتصوره كثير من المراقبين السياسيين والاستراتيجيين، وأثبتت أن لحظة القطيعة كانت دائماً حاضرة، ولم تكن
يا شارع المعلا...
الجمعة 13 أكتوبر 2017 02:52 مساءً
فيك الصوت أعلى... لأنه يعكس صدق المشاعر الطاغية حيث الأغلبية العظمى والثقل الشعبي والنخبوي الراجح، وحيث لا يكون تشرين الجديد إضافة رقمية لمسلسل السنين، بل غرس في عقول الأجيال الواعدة التي لا
تعز والبلد المنكوب .. وسفر عبد الرحيم
الثلاثاء 29 أغسطس 2017 11:54 صباحاً
كي تتلاءم مع تنوعها وفقاً لقوانين الفيزياء اليمانية، تنقسم تعز على جبهات ليست من اختراعها.. وتلك آية من عجائب البلد المنكوب، حيث تصبح المدن المسالمة -أكثر من غيرها- مزروعة بالخوف. ذات مرة سمعت
عبدالله حين يرحل
الخميس 24 أغسطس 2017 10:29 صباحاً
ذات يوم سنكون معاً… هكذا كنا نتصادى من وراء القارات والمحيطات! وكنت أقول لنفسي قد نحتاج ثغرة في الزمن الرياضي، ونعيد للعمر مكانه الأول، وأراك ذلك الفتى النحيل الجريء المتقد، قبل أن تدب فيك
الجنوب ودول الإقليم.. دروس الماضي ومخاوف الحاضر
الاثنين 21 أغسطس 2017 09:10 صباحاً
من المفيد جداً العودة إلى دروس حرب 94، عندما أعلنت دول الإقليم، بطريقة شفافة، بأن الوحدة لا تُفرض بالقوة، وبذلت جهود سياسية ودبلوماسية وعقدت لقاءات وأصدرت بيانات وأطلقت حراك في أروقة مجلس
عدن… مولاتنا الناجية
الاثنين 24 يوليو 2017 05:46 صباحاً
مشاهد مدينتَي حلب والموصل ما تزال توقد أنفاس الشرق اللاهثة، تاركةً قلب العربي "يعوي" كحيوان جريح. وليس غريب على إنسان الجغرافيا المتوترة، وهو يعيش بيئة منفلتة، أن تقوده الحياة من الشيء إلى
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : وفاة وزير العدل في الحكومة الشرعية اليمنية
عاجل : هجوم مسلح يستهدف منزل قائد اللواء الرابع حماية رئاسية مهران القباطي ومقتل احد افراد حراسته
عاجل : شهود عيان: مسلحون قالوا انهم من الشرطة اختطفوا امرأة من وسط الشارع العام بكريتر 
تقرير:من هي الدول الكبرى التي تعمل بصدق لاستئصال الحوثيين ومن هي التي تضغط لبقاء الجماعة ؟
الباخرة عملاقة باساما تفرغ أكثر من 2286 سيارة بميناء المعلا
مقالات الرأي
أولا أهديكم أطيب التحايا واتمنى لكم التوفيق في مهامكم العسكرية والوطنية واتقدم إليكم في رسالتي هذه والتي من
يقول : المفكر الفرنسي اتييان دولابواسييه في كتابه (العبودية الاختيارية ) عندما يتعرض بلد ما لقمع طويل ؛ تنشأ
  -- أضللنا الطريق في الغابة فماذا جرى ؟-- خبر العجوز المرتدة والراهب عزيزي القاريء :قبل أن تقرأ المقالة انظر
  كنت أناديه دائما بقاضينا جمال..، السلام عليكم ياقاضينا.. كيف حالك ياقاضينا .. أيش رأيك بالموضوع الفلاني
  يا رب يا عــالــم الــحــال عقب الانتهاء من فقرة الدرس اليومي قبيل إقامة صلاة العشاء والتراويح في أمسيات
  - نحن بحاجة ماسه لمبدأ التصالح والتعايش الأجتماعي لننهض بمجتمعنا إلى الأمام ! إن مبدأ التعايش السلمي
سألني أحدهم ما الذي سيحدث بعد تحرير الحديدة من الحوثيين..??-فأجبته: سيقوم التحالف بتسليم الحديدة للعميد "طارق
  حينما كنت لا أنام الليل ولا أعرف الاستقرار النفسي كغيري من مئات الشباب الجنوبيين، هربا من ملاحقات جنود
  تستغل دول التحالف ثقة الجنوبيين بها وتعاملهم الصادق معها فتبيعهم الوهم في الحرية والاستقلال وتمكينهم من
لم يتعود المواطن اليمني منذ القدم بإن يرى اي مسؤول او وزير مهما كانت مكانته وموقعه السياسي ان يقال ثم يحال
-
اتبعنا على فيسبوك