MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 24 مايو 2018 06:58 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
عبدالله أحمد الحوتري
وداعا مهاتما الجنوب (هشام باشراحيل)
الأربعاء 20 يونيو 2012 06:46 مساءً
مع تباشير فجر يوم 16 يونيو 2012م ، انتقلت روح الرجل الجسور الصابر (هشام باشراحيل ) إلى بارئها ، ذلك الرجل الذي أحبه الناس في حياته عندما حمل همهم وأرتفع صوته مجلجلاً من عدن عبر صحيفته الأيام معلناً
العمل الغير مسبوق يأتي فهمه متأخرا
السبت 09 يونيو 2012 09:37 مساءً
  في يوم 12 مايو 2012م جرى إشهار التكتل الوطني الجنوبي الديمقراطي الذي شمل عدد من الأحزاب والمكونات السياسية  والشخصيات الاجتماعية وهو إعلان لعمل غير مسبوق في تاريخ الفكر السياسي للقوى
حتى لا تنبذكم عدن
الثلاثاء 29 مايو 2012 07:09 مساءً
  تجري في هذه الأيام أعمال نكره في عدن – المدينة التي  روضت من يسكنها وجعلته يتحلى بصفات مميزه يعرف من خلالها بإسم (عدني) ظلت هذه الصفات تصاحب أصحابها إلى ما بعد حرب 94م الحرب التي استهدفت
يا أبناء الدلتا لنوقف مسرحية القهر و الإذلال
الجمعة 25 مايو 2012 01:48 مساءً
يصادف يوم 27مايو 2012م مرور عام كامل على تسليم مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين للمسلحين الذين اتوا من كل حدب وصوب وبالمقابل جرى توجيه عدد من الألوية العسكرية لتتمركز على تخوم مدننا وقرانا في دلتا
ثقافة " أبني نفسك من وظيفتك "
الخميس 03 مايو 2012 10:36 مساءً
تتضاعف نكبات هذا الشعب بصورة تصاعدية ومنها ما يشارك في صنعه أولو النفوذ في هذا البلد عن طريق اختيار من لا يصلح للوظيفة ولا يستطيع تقديم ما يفيد الناس ، بل يظل عاله على المنصب وعلى من يرتبط بعمل
غيوم صنعاء ..ظاهرها صراع وباطنها اتفاق
الأربعاء 25 أبريل 2012 04:20 مساءً
  نسمع الضجيج الإعلامي المنذر بتفجير حرب أهليه في صنعاء بسبب تعنّت بعض إطراف الأزمة الرافضين للالتزام بتنفيذ ما نصت  عليه المبادرة (الامريروخليجية) فيما يخص الهيكلة للمؤسسات العسكرية
أبين مأساة تشابكت خيوطها!
الخميس 15 مارس 2012 10:49 مساءً
عام مضى بالتقريب على مأساة أهلنا في أبين الخير والعطاء ، وعشرة شهور على بدأ التدمير والتهجير لعاصمة المحافظة ، المدينة الضاربة بصمات أبناءها في أعماق التاريخ قديمة وحديثة ، هنا نتساءل هل ما
التوافق الجنوبي مفتاح حل القضية الجنوبية
الاثنين 12 مارس 2012 12:18 صباحاً
تتشابك التعقيدات أمام الحل العادل للقضية الجنوبية العادلة وأهم هذه التعقيدات وأخطرها تنبع من الجنوب ذاته ...  إنسان وموقع ، لذلك فالحل العادل للقضية الجنوبية بيد الجنوبيين قبل غيرهم -
البلد بين استمرار عقليه التفرّد وقبول التنوع
الأربعاء 08 فبراير 2012 09:27 مساءً
كل ما لحق بالبلاد من صراعات سببّت أحقاد وضغائن لا حدود لها وفقدنا خلال صراعات التفرد خيرة الرجال وذهبت خيرات البلاد في غير محلها كل ذلك بسبب عقلية التفرد والإقصاء، لقد ظل المنتصر في مختلف
من المسؤل عن أحداث المعلا؟
الأحد 05 فبراير 2012 01:46 صباحاً
يوم أمس 3/2/2012م حدثت مواجهة دامية بين الشباب في مديرية المعلا ، وما سمعناه كان له وقع مؤسف في قلوبنا وعلينا أن نقول للمخطئ أنت مخطئ مهما كانت مكانته وعليه أن يصلح خطأه ، إن الخلاف في الرأي أمر
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل " الحكم على قاتل الدكتورة نجاة ونجلها وحفيدتها بالاعدام تعزيرا
صدور قرارات جمهورية جديدة
قوة من الحزام الأمني تغلق البنك المركزي بعدن وتمنع إصدار شيكات رواتب الجيش
آل جابر: الحوثيون قرروا قتل «هادي» فحاولت إنقاذه بسيارتي
عاجل: تعيين اللواء الركن محمد صالح طماح رئيسا لهيئة الاستخبارات والاستطلاع
مقالات الرأي
في العام 2007 وبعد انطلاق شرارة ثورة الحراك الجنوبي ظهر المهندس احمد الميسري على شاشات عددا من القنوات
العدل أساس الحكم فإذا أغلقت المحاكم والنيابات أبوبها أمام الناس فسوف تتحول عدن والجنوب لقرية صغيرة وللأسف
  تتسارع الخطوات الجنوبية اليوم باتجاه التقارب الجنوبي، وهي ظاهرة إيجابية يحتاجها الجنوب بعد ما ألم به من
الكاظمون الغيظ والعافون عن الناس ، قال حكيم خبر الحياة وعركتها تجاربها ، ومعظم النار من مستصغر الشرر ، يستمد
خلال الأيام وبعد عودتي من الاغتراب كنت اسأل عن حال بعض الأصدقاء الذي كانوا معنا في الغربة وعادوه إلى وطنهم
قبل حوالي أسبوع من اقتحام الحوثيين لمقر الفرقة الأولى مدرع في 21 سبتمبر 2014م أرسل عبدالملك الحوثي شقيقي محمد
في اللقاء المتلفز الأخير للسفير السعودي في اليمن محمد سعيد آل جابر تحدث عن مواقف حدثت في الأيام الأخيرة قبل
جريمة "إنماء" التي راح ضحيتها كلٌّ من: الدكتورة نجاة علي مقبل، عميدة كلية العلوم، وابنها المهندس سامح، وابنته
وهنا تكمن النفوس الخبيثة وهنا تتحرك الجحافل وتخرج من جحورها عندما تحس ان مصالحهم الخاصة سوف تتعرض للخطر او
كلما خرجت إلى السوق أعياني وأتعبني البحث عن الصرف، فإذا اشتريت خضار رجع لي صاحب الخضار الباقي حبتين طماطم،
-
اتبعنا على فيسبوك