مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 19 أغسطس 2018 12:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
وائل لكو
بوس الذقون 
الخميس 31 مايو 2018 08:01 مساءً
وائل لكو هلل وكبر كثير من الجنوبيين لمشاهدة صورة المناضل عيدروس الزبيدي وهو يصلي كتف بكتف مع ولي عهد امارة ابوظبي ونائب رئيس دولة الامارات معتقدين ان الامارات ستنظر بإيجابية للمسألة الجنوبية
سمعت .. يا صاحب السمو !
الثلاثاء 13 مارس 2018 02:05 مساءً
وانتم تحكمون بلدكم التي ورتثموها من ابائكم المؤسسون والذين ابعدوكم عن مخلفات اليمين واليسار وترسمون البهجة وتنصنعون الأمل لشعوبكم، تختلف الصورة تماما لدينا و تتعدد محطات الآلم وتزداد
نصيحة عادل امام 
الثلاثاء 27 فبراير 2018 10:14 مساءً
وائل لكوما ان تفتح برامج التواصل الاجتماعي هذه الايام الا وترى حملات المناشدة لعلاج الفنان فلان والكادر علان والذي افنى عمره في العمل الابداعي لخدمة الوطن والمواطن ،ومع تقديري لهذه الحملات
الجامعة تستغيث!
الجمعة 16 فبراير 2018 12:27 صباحاً
وائل لكوشهدت جامعة عدن على مدى الاعوام السابقة نقلة نوعية تمثلت بزيادة في منشأتها التعليمية صاحبها زيادة في المرافق الادارية وتطلب ذلك المزيد من التعينات في الجانبين الاكاديمي والإداري
التدرج في محاربة الفساد
الأربعاء 07 فبراير 2018 11:08 مساءً
كثر الحديث عن محاربة الفساد بل و وصل الأمر في عدن الى حد الاقتتال بحجة محاربة الفساد و القضاء عليه باخراجة من المعادلة السياسية ،بعد ان ضاق الناس من الوقوف عند محاولة مكافحته التي لم تتمر في
شرعية الاحزاب
الأربعاء 17 يناير 2018 02:17 مساءً
  من اهداف قيام عاصفة الحزم العام 2015 اعادة الشرعية اليمنية لإدارة شئون اليمن بعد ان اطاح بها الانقلابيين باحتلالهم للعاصمة وفرار الرئيس الى عدن ومن ثم الى الرياض عقب ملاحقة الانقلابيين له
تعيينات الزبيدي
الثلاثاء 02 يناير 2018 01:02 مساءً
  اقدم رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي مؤخرا الى اصدار قرارات قضت بتشكيل مجالس متفرعة من المجلس (الأم) بهدف استكمال أركان البناء المؤسسي للمجلس الانتقالي،هذه الخطوات
الجمهورية الحزبية!
الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 12:27 صباحاً
وائل لكوما ان تشاهد الاخبار حتى ترى بان الوجوه الحزبية هي التي تتصدر المشهد اليمني تحليلا وتعينا بل وحتى تفكيرا حيث بات اكثر ضيوف النشرات الاخبارية هم من الحزبيين الفارين الى بلاد الشتات بحثا
نشرة التاسعة!
الاثنين 23 أكتوبر 2017 10:29 مساءً
ما ان تأتي الساعة التاسعة حتى يبدأ المهتمون بالشأن اليمني بالضغط على زر استقبال قناة اليمن الفضائية بحثا عن سماع خبر يهدأ النفوس ويجبر خاطر المواطن المغلوب على امره جراء حالة الحرب التي اثقلت
متى تعود الكرة للدوران ؟
الأحد 24 سبتمبر 2017 11:28 مساءً
مرت دول عديدة بظروف مشابهة لما نمر به اليوم بل والعن من ما نحن به ومع ذلك استطاعت هذه الدول ان تسير نشاطات وفعاليات رسمت البهجة وخففت على شعوبها ماخلفته الحرب واستطاعت النهوض من بين الركام،على
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مسلحون يشنون هجومًا عسكريًا على الكلية العسكرية بـ عدن "تفاصيل"
الحوثيون يبدأون صرف مرتبات موظفي الحكومة بعدن
اول صورة للشاب الحارثي الذي قتل في الهجوم على الكلية العسكرية بصلاح الدين
عادل اليافعي يدعو لوقف الكذب على الجنوبيين فيما يخص رفع علم الجمهورية بعدن
قتلى وجرحى في هجوم مسلح استهدف الكلية العسكرية بصلاح الدين
مقالات الرأي
اذا صح الخبر ان هادي اليوم سيحيل ابواليمامة إلى التحقيق فغدا" انتظروا من سيحال إلى التحقيق والمثول امام
البطون جوعى، والعقول شاردة، والأجساد ناحلة مريضة، والثياب بالية ممزقة، والأطفال يبكون، والأم تتوجع، والأب
في احداث يناير هذا العام كان الانتقالي امام اصعب اختبار واصعب ظرف يعيشه .وقفنا معه والى جانبه على اعتبار ان
  انيطت بالرئيس عبدربه منصور هادي مهمة قيادة سفينة الوطن في منعطف تاريخي حاسم تمر به المنطقة العربية . ، هذا
كيف لا و "الشرعية" هي من قامت بتعيين أشخاص من الشارع مباشرة إلى داخل السفارات و البعثات!!!   كيف لا و السفارات
من فترة وأخرى يحاول شُذاذ الآفاق والذين أفلسوا سياسياً يغردون خارج سرب الوطن وأن يصوبوا سهامهم ويشنوا هجوماً
  من طبيعة سلطة الشرعية الاستفزاز، فرفع علم الوحدة أحدث مشكلة العام الماضي ، ولم يكن أي مبرر لرفعه، خاصة
ما يحدث في المناطق المحررة وعلى وجه الخصوص عدن ومناطق الجنوب الأخرى   ما يحدث من فوضى واختلالات امنيه
من منا لا يتذكر كلمة الأمين العام المساعد سلطان البركاني الشهيرة (( صفرنا العداد )) تلك الكلمة لم يفهمها أحد
أفخر بعلاقتي الواسعة مع الصبيحة منذ أكثر من عقد من الزمن،كانت كفيلة بتعريفي بشخصيات صبيحية كثيرة ومتنوعة
-
اتبعنا على فيسبوك