مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 20 أبريل 2019 03:09 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
حسين حنشي
أراضي عدن ..يجب ان تنتهي مرحلة البلاوي الزرقاء !
الثلاثاء 02 أبريل 2019 10:13 مساءً
  ليس لأي إنسان عنده ضمير ان يبرر او يدافع عن ما يحري في ملف الأراضي بعدن من جميع الأطراف (وبتوافق غير مكتوب)بينهم ناتج عن (اسكت عني واسكت عنك )ورقابة ذاتية لدى الكل ناتجة عن (لن ارمي بيوت
نقاش موضوعي حول عيدروس والتيارات الاخرى والتخوين!
الثلاثاء 19 مارس 2019 10:23 مساءً
    تناقشت مع شخص عزير احترمه لشخصه رغم كونه ضمن مشروع القوى اليمنية والمستخدمين الجنوبيين مشروع الأقاليم الستة وإلغاء حق الجنوبيين في تقرير مصيرهم . عبر الواتس اب دخل وقال :سلام ياشيخ
اكثر الرجال (غرابة ) في منصب محافظ عدن !!!!
الثلاثاء 05 فبراير 2019 08:21 مساءً
شخصية احمد سالمين محافظ العاصمة عدن شخصية (ملساء )خجولة من شخصيات زوايا الظل الهامشية التي لا تثير جدلا ولا تصنع موقفا ولا تجلب مدحا او شتما عادة . شخصية راس مالها ليس نابع من جوهر او جهد او تميز
داوائر المجلس ..دائرة حقوق الإنسان !
الخميس 24 يناير 2019 11:27 مساءً
  سأبدأ من اليوم طرح قضية للنقاش تتضمن تصور لما يجب ان يكون العمل النموذجي المفترض لدوائر المجلس الانتقالي الجنوبي هذا الكيان الذي يمثلنا ونمؤمن به إيمان لا يتغير ويجب تن يكون شغلنا الشاغل
في ذكرى مصرع صالح !
الاثنين 03 ديسمبر 2018 04:21 مساءً
  كان التاريخ سيكون ناقص من الإنصاف ان مات صالح على فراش في مستشفى بألمانيا وحوله باقات ورد المنافقين وسار في جنازته قيادات دول وحشود من الحاضرين بالمال العام .   لكن كان التاريخ منصفا ان
وجهة نظر شخصية : الاجابات عن الأسئلة المحيرة !
الثلاثاء 26 يونيو 2018 05:52 مساءً
 نشرت قبل ساعات منشور عن نيتي شرح من وجهة نظر شخصية بعد جلسات مع قيادات صف اول بالمجلس عن اجوبة لأسئلة تدور في اذهان الكثيرين من أبناء الشعب بطريقة مستحقه وكذلك استغلت من قبل أعداء المجلس
الانتقالي وملف الخدمات..حانت اللحظة !
الاثنين 02 أبريل 2018 03:40 مساءً
    اذا استمر فشل الحكومة في موضوع الخدمات وأهمها الكهرباء في صيف عدن المرير فيتوجب على الانتقالي ان ينقل تجربة السيطرة العسكرية والأمنية في الجنوب الى السيطرة المدنية والعناية بالخدمات
هل ستنتهي الحرب في اليمن حسب التصريحات والتحركات؟
الجمعة 23 مارس 2018 05:12 مساءً
تصريحات  للزعماء العرب والعالميين ومندوبي الأمم المتحدة عن خطط سلام مبشرة في اليمن ونهاية وشيكة للحرب ليس الا للاستهلاك الإعلامي والمدني والتحركات الدبلوماسية لكل هؤلاء وخصوصا الوسطاء
احمد علي عبدالله ..هل يعنينا؟
الثلاثاء 27 فبراير 2018 03:41 مساءً
  عند الاهتمام بخطاب احمد علي عبدالله صالح وانا احد المهتمين بالخطاب وصلتني رسائل من أصدقاء تقول :استاذ حسين العفاشي الصغير لايعنينا هو ووالده وأسرته أجرموا في حق الجنوب لماذا تهتم
انتبهوا : (شكل الدولة ) ليس من (المرجعيات الثلاث)!
الثلاثاء 03 أكتوبر 2017 08:26 مساءً
  (شكل الدولة ) مبتدأ ومنتهى المشاكل المتناسلة في اليمن جنوباً وشمالاً وهو ليس من (المرجعيات الثلاث) التي يصر العالم على ان تكون مرتكزات للحل في البلد.المبادرة الخليجية التي قدمتها دول
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل: حملة أمنية جديدة بعدن
اليماني يكشف عن موعد انتهاء الحرب "تفاصيل"
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
تفاصيل معارك 48 ساعة كانت الأعنف على الأطلاق في جبهات حمك ومريس
الخدمة المدنية والتأمينات تقران رفع الحد الأدنى لمعاش التقاعد
مقالات الرأي
الواقع في مدينة عدن لا ينشرح له صدر مؤمن ولا صدر كافر.. غياب الدولة.. غياب القيم.. غياب الأمن.. غياب الإيمان..
على الحكومة الشرعية أن تصلح بيتها من الداخل، وتبدأ بتأهيل كوادرها فنياً وإدارياً واختيار أفضل الكفاءات
١/ جنوبنا اليوم يعيش لحظاتٍ دراماتيكية مُذهلة مربكه ، إذ ولم يكتمل الزّحف الشمالي المكثف الى جغرافيته
فعلت بنا خيراً وزارة الثقافة عندما عينت الأستاذ محمد سالم الأحمدي مديراً عاماً لمكتب الثقافة في محافظة شبوة
في تونس انفرد الصحفي ألإخواني محمد جميح بوزير خارجية الشرعية اليمنية خالد اليماني في فندق ريزيدنس ونشر نتاج
لم أكمل سنتي الأولى عضوا في مجلس شورى التجمع اليمني للاصلاح، حتى كنت قد سمعت منهم أوصافهم القبيحة ضدي، ذاتها
عندما تعمل بصدق ووفاء وتؤمن بقضية عادلة كقضيتنا الجنوبية لابد لك أخي ان تناضل بروح التصالح والتسامح
اذا كان الافارقة القادمين من خلف البحار إلى الجنوب هم نازحين فلماذا لايطبق عليهم اجراءات النزوح ؟ و البقاء في
  حسين عبد الحافظ الوردي انتشر تعليل لحالة التخلف والتمزق التي وصل اليها العرب، بأن العرب لم يعد لهم وجود،
هذه الظاهرة مستمرة منذ سنوات لكنها الآن استفحلت. الآلاف يصلون شهريا عبر السواحل بعد ان تقذف بهم قوارب الموت
-
اتبعنا على فيسبوك