مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 يوليو 2018 06:35 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
حيدره محمد
الخطاب الديني وإشكالية غياب الخطاب التجديدي ! د.عدنان إبراهيم انموذجاً
السبت 12 مارس 2016 12:07 مساءً
استمرارية كلاسيكية الخطاب الديني كموروث فكري ثقافي كان و مازال أحد أهم ما نجترحه اليوم كمسلمين من إتساع الهوة الفارغة قطعاً !بين المعاصرة و التجديد و الأصولية و التقليد منذ أربعة عشر قرناً و
شجرة عائلة البكالي حتماً في طهران ؟!
الاثنين 07 مارس 2016 02:51 مساءً
  الاسم علي! اللقب البكالي! الأصل شمالي نازح من اليمن! المهمة عفاشي يدافع عن الشرعية!سبب النزوح إنقلابي مبتعث من صنعاء! المهنة مرتزق طالب الله! محل الإقامة الرياض فندق خمسة نجوم! المناسبة
ساعة سقوط صنعاء !
الخميس 03 مارس 2016 12:24 مساءً
لم تمر أيام على زيارة المشير هادي لتركيا حاضنة إخوان شتات فضاء الربيع من مصر و سوريا و اليمن ! و لقائه أردوغان ليعرج على الرياض حتى صدر القرار بتعيين اللواء "علي محسن" نائباً للقائد الأعلى
عاصفة الحزم الثانية !
الاثنين 29 فبراير 2016 05:47 مساءً
لم تكن المنطقة الخليج و عمقها الإستراتيجي اليمن قبل اليوم بمعزل عن الصراع الإقليمي منذ ما بعد حرب الخليج الأولى مع خميني إيران بارون الثورة المخملية ضد الشاه مؤسس الجمهورية الإسلامية
سيادة سوريا و روسيا الأسد!!
الثلاثاء 23 فبراير 2016 02:37 مساءً
هناك مثل روسي يقول في وقت الأزمات تطفو كل القاذورات على السطح! أي يسمو كل قبيح و يرتقي كل أرعن و يبرز كل فعل شائن غير قابل للحل! و تنتج الكوارث و كل ما ينم عن الفوضى التي لا تتوقف و لا تستقر إلا
بدون مقابل !!
الأحد 14 فبراير 2016 05:10 مساءً
دافعت عن أرضك ؟ قاتلت ببسالة ؟ من محض إيمانك بإنتمائك لهذا الوطن ؟ إذاً هل كنت تنتظر مقابل لقاء دفاعك عن الوطن ؟!   هذا السؤال الذي أطرحه بكل مصداقية و أمانة لعناية كل أبطال حرب مارس الظالمة
يا سادة الزبيدي مشروع وطني!
الجمعة 12 فبراير 2016 05:54 مساءً
    لم يكن ليتولى العميد "عيدروس الزبيدي" شرف الدفاع عن النصر و مسؤولية خدمة عدن الباهظة دوماً و أبداً لولا وطنيته و جدارته و بسالته كمواطن جنوبي أولاً و كقائد همام ثانياً ، أثبت بالفعل لا
الوزير شمالي!
الأحد 07 فبراير 2016 09:52 صباحاً
حكومة الوفاق قبل السقوط! و حكومة الشرعية تحت الإقامة الجبرية ! و حكومة الطريق إلى صنعاء اليوم! و لطالما كان الوزراء الشماليين في حكومة الشرعية الأكثر ظهوراً منذ إندلاع الحرب و هبوب العاصفة
تبادل الأدوار!
الأحد 24 يناير 2016 05:06 مساءً
الجنرال محسن الاحمر و العقيد هاشم الاحمر يقودا الجيش الوطني و المقاومة في الجوف و حرض! بعد الانتصار الذي تكشفت أسراره فيما بعد أنه لم يتعدى السيطرة على بعض التباب و الهضاب! و صنعاء التي أصبحت
بريمر وشهادته على العصر!
الأحد 10 يناير 2016 10:38 مساءً
عقب احتلال العراق وسقوط بغداد في التاسع عشر من مارس من العام 2003م لم يكن يحلم بول بريمر في اروع احلامه حضآ بأنه سيكون رجل العراق الاول وعراب سياسته وسياسييه الاوحد! إلا فور اختياره من إدارة
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مقتل عدد من نازحي الحديدة بهجوم مسلح بعدن
قيادات من الحراك الجنوبي تعلن وقوفها الى جانب الرئيس هادي وتدعو لحل عادل للقضية الجنوبية
واتساب يضيف ميزة تنال إعجاب مستخدميه
هل يزور مدير أمن عدن نائبه بعد اصابته في مهمة أمنية؟!
القبض على3 من كبار تجار الحبوب المخدرة في عدن
مقالات الرأي
منذ نيل الاستقلال في 30 من نوفمبر 1967م الذي شهد قبلها صراع دموي بين اخوان الكفاح المسلح ضد الاحتلال البريطاني
الحرب ماسي ودمار قتل وتشريدويتم واوجاع ونواح وعويل الحرب هي كذلك لامنتصر فيها ولامهزوم وإذعدنا الى تاريخ
مسلسل استهداف الدعاة وإئمة وخطباء المساجد ورجال الدين في محافظة عدن لايزال يسير بوتيرة عالية للنيل من خيرة
 سيجد الجنوب نفسه في مسار خرافي إذا ما تخلى عن مدنيته التي اكتسبها مع الزمن وكانت سبباً في وحدته .-لا يجوز أن
  سمير رشاد اليوسفي خلال عامي (1987- 1989) عاد تيار "أهل الحديث" للازدهار في السعودية، مُستقويًا بما صار يدَّعيه
في كل مكان أدخله يقدمون لي القهوة وفي ظنهم أنهم يكرمونني بفعلتهم تلك .. أهز رأسي شاكرة ومعتذرة . أنا لا أشرب
  الجنوب شبه كامل محرر من الحوثيين وعانى الجنوب بعد تحريره من عبث الشرعية وفسادها وفشلها وما تحيكه من خطط
مصر ام الدنيا وروح العرب وقوته وفيها نرى بقاء امل وتاريخ مشرق في واقعنا العربي بعد حالة الدمار التي منيت بها
  تهجير العقول العدنية تحديدا والجنوبية واليمنية عامة مشروع استراتيجي طويل المدى تنفذه دول خارجية
  هناك مستجدات على الساحة السياسية والعسكرية والأمنية في المحافظات الجنوبية المحررة، تلك المستجدات لا
-
اتبعنا على فيسبوك