MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 24 مايو 2018 10:41 مساءً

  

عناوين اليوم
كتابنا
سام الغباري
الحـرس بوك !
الثلاثاء 18 أبريل 2017 06:39 مساءً
في اليمن غرائب تشبه الأوهام ، أو هي وهمٌ يحضر في العقول كمقدسات يقودها أسف وعتاب للتشكيك في مواقف مضادة ، من تلك الأوهام مثلًا الإعتقاد بقدرة الحرس الجمهوري على حماية الجمهورية ، جمهورية
آخر الأسئلة !
الأحد 16 أبريل 2017 08:56 مساءً
  لطالما سألت نفسي .. لِمَ لا يُدرك الناس أن "الحوثي" هو كل شيء والقابض على أرواحهم وحياتهم ومعيشتهم ، وهو المتحكم في بقايا الجيش ومن يُسيّره ويلفه ويفعل فيه ما يشاء .. وما "صالحٌ" إلا طالحٌ
مُفتي المقهى !
الأربعاء 12 أبريل 2017 10:27 صباحاً
- في زمن الربيع العربي ، كان لي أصدقاء عديدون من مالكي مقاهي الإنترنت الذين يحيطون بشارع الجامعة ، في المقهى المقابل لجمعية الإصلاح الإجتماعي ، حيث كانت تزدحم الخيام كنت أدلف إلى مقهى صديقي
صــالح وحيدًا !
الأحد 26 مارس 2017 02:45 مساءً
مُذ صار رئيسًا ، لم يدافع "علي عبدالله صالح" عن أحد ! ، حتى إبنه "أحمد" ، دمّر أحلامه في الرئاسة ، وقضى على منظومته العسكرية التي بناها بحرص طيلة سبعة عشر عامًا ، في لحظة واحدة أهدى كل رصاصة
شهود العيان ليسوا مجرمين !
السبت 11 مارس 2017 07:03 مساءً
- خرج الوحش ، تحرر المارد الذي حاصره "علي حسن الشاطر" في ميدان التحرير ، ولن تفلح أي قوة في إعادة الطلقة إلى الوراء !، لقد سُـرق "مارد سبتمبر العظيم" ، لكن ذلك لم يثنِ اليمنيين عن إدراك جرائم
يحيى دائمًا !
الأربعاء 01 مارس 2017 01:33 صباحاً
- هذا الدم دمي ، و ذاك الوجه المسجى على أرض المدينة الملعونة وجهي ، أنا ميت ، وغاضب .. تائه في الصحراء ، أشعر بمرارة الوجع ، بالفقد والآه مكبوتة في أعماقي ، الحزن يدمرني من داخلي ، كلما تذكرت نبأ
الحاسة السابعة !
السبت 11 فبراير 2017 08:52 مساءً
- يكتشف اليمني بجيبه ما هو أبعد من حواسه الخمس ، المال يمثل حاسته السابعة الأكثر تأثيرًا في مساره وحياته وقيمه وأهدافه وحروبه ! ، تمعنوا جيدًا كيف يتحول بسرعة من مذهب إلى آخر ، ومن دين إلى دين ،
بلا رؤيـة !
الجمعة 27 يناير 2017 10:05 صباحاً
 - سـام الغُــباري - قديمًا .. كان المفهوم الشائع لدى اليمنيين في علاقتهم بالمملكة العربية السعودية والخليج عمومًا مفخخ بالعدوانية التلقائية ، كنت أشعر بذلك ، وقد أخذتني رجفة عابرة من ذلك
بلا رحمـــة !
الثلاثاء 24 يناير 2017 01:26 مساءً
- ســام الغُــباري - بقدميه .. دخل محمد قحطان إلى غرفة استقبال خشبية داخل قصر الرئيس اليمني السابق ، جلس إليه وقدّم عرضه الأول والأخير "سنجعل نجلك رئيساً مقابل حماية صنعاء من الحوثيين" !، لم يكن
نعم .. الوهابية ليست إرهابية !
الثلاثاء 10 يناير 2017 07:23 مساءً
- حسنًا .. أنا يمني ، من منطقة "زيدية" ، كان جدي زيديًا ملتزمًا لأنه فلاح !، والدي أصبح تاجرًا يسافر إلى بلدان أخرى ، فلم يعد مهتمًا بـ"زيديته" ، ولدت في بيئة جديدة .. لم أشاهد "زيديًا" واحدًا في
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
صدور قرارات جمهورية جديدة
وزير الخارجية اليمني المقال يبارك لخلفه قرار تعيينه خلفا له ويغادر دون ضجيج
ارتفاع عدد السفن الغارقة بسقطرى الى ٤
انباء عن فرار عشرة من أعضاء البرلمان اليمني من صنعاء ووصولهم الى عدن
محافظ المهرة يعيد ذكريات قديمة للجنوبيين اختفت منذ 28 عام
مقالات الرأي
أيقنت تماماً أننا شعبٌ لن يصل لغايته وهدفه المنشود على الإطلاق،وأننا سنظل ندور في ذات الحلقة المفرغة،
على الجميع ان يدرك وان يفهم بان القضية الجنوبية ليست مغنما او مكسب او ارث عائلي القضية الجنوبية  سياسية
هل سقط الدكتور عدنان إبرآهيم سقوطا نهائيا لارجعة عنة..?أم هل تنازل عدنان إبراهيم تنازلآ قطعيآ عن كل إجتهاداتة
  العنوان أعلاه ترددت في تدوينه كثيرا لأن المعني به عدد من  الأصدقاء   و الزملاء   الكتاب  
لاغرابة في ذلك والطيور على اشكالها تقع ! قدتستطيع اقناع الف متعلم ولكن لاتستطيع اقناع جاهل واحد ، هذة مأثورة
 1- شاهدت كغيري عبر وسائط التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو للسفير السعودي في اليمن وهو يتحدث عبر فضائيةٍ ذائعة
  السجون ومطاردات الأمن المركزي ليست حجة على التمسك بمشروع الحراك بل الحجة الثبات عليه ، فقد طورد وسجن
الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ورعاه في تلك القرارات الوزارية التي عمل على تعينها فهي أكبر مكسب للجنوب
في العام 2007 وبعد انطلاق شرارة ثورة الحراك الجنوبي ظهر المهندس احمد الميسري على شاشات عددا من القنوات
العدل أساس الحكم فإذا أغلقت المحاكم والنيابات أبوبها أمام الناس فسوف تتحول عدن والجنوب لقرية صغيرة وللأسف
-
اتبعنا على فيسبوك