مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 24 فبراير 2019 01:36 صباحاً

  

عناوين اليوم
كتابنا
محمد العولقي
( فنكوش) اليمن ..!
الخميس 17 يناير 2019 10:48 صباحاً
  * كل المعازيم أخذوا غلتهم من الأرقام القياسية .. المنافسين من جانب .. و اتحاد الكرة من جانب آخر .. باستثناء الجمهور اليمني الذي يدفع ثمن (مهازل) اتحاد الكرة من صحته وروحه المعنوية التي هي أصلا
إهانة الرئيس ..!
الاثنين 26 نوفمبر 2018 01:31 مساءً
* لم نفهم الأبعاد الموضوعية والفنية والفلسفية التي دفعت قيادة وزارة الشباب والرياضة في الحكومة الشرعية إلى تجاهل رئيس الجمهورية المشير (عبدربه منصور هادي) في بطولة الشطرنج الدولية التي أقيمت
حسين بازياد .. اللحن الأخير ..!
السبت 15 سبتمبر 2018 09:46 صباحاً
* إلى ذلك العاشق الزاهد المتشوق ، إلى ذلك النبيل التقي المتصوف الذي يجاري ويسبق ، أنت هنا في الحشا نخل باسق ، صداه يتردد في غرب ومشرق ، نجم إذا بزغ تألق ، وإذا أفل بقي نوره يتدفق، لسانك أصدق
* حسين بازياد .. اللحن الأخير ..!
الجمعة 14 سبتمبر 2018 08:45 مساءً
* إلى ذلك العاشق الزاهد المتشوق ، إلى ذلك النبيل التقي المتصوف الذي يجاري ويسبق ، أنت هنا في الحشا نخل باسق ، صداه يتردد في غرب ومشرق ، نجم إذا بزغ تألق ، وإذا أفل بقي نوره يتدفق، لسانك أصدق
مهدي دبان وحسين النخعي .. الكرم والمكارم ..!
الأربعاء 12 سبتمبر 2018 10:36 صباحاً
* كفاءتان جنوبيتان ريفيتان بدويتان ، أكن لهما في نفسي معزة خاصة جدا .. * الأول : رفيق رحلة العمر في (عدن) ، صال وجال لاعبا ، ثم واصل مسلسل تميزه علميا ، فنال مبتغاه (دكتوراة) في الرياضيات والفيزياء
آرسين فينجر .. الديك الفصيح لن يصيح ثانية..!
الأحد 09 سبتمبر 2018 11:25 صباحاً
* من هو أفضل وأنجح مدرب عالمي مر على تاريخ بطولات (البريمر ليج) قديما وحديثا ..؟، سؤال دائما ما يقفز إلى الأذهان ، لأنه ببساطة دائم التكرار على موائد الشطار ، والإجابة عنه لا تجدها واضحة بالدليل
انتهى الدرس يا عرب ..!
السبت 08 سبتمبر 2018 07:24 مساءً
  يا للهووول .. قالها بعضنا وهو يتابع التصاعد الفني الذكي للمنتخب الفرنسي في نهائيات كأس العالم بروسيا ، ومبعث التعجب أننا مارسنا العادة العربية الأصيلة في الأكتفاء باستحضار علامات التعجب
(عادل ميسري) .. ابتهالات نورس ..!
الأربعاء 05 سبتمبر 2018 11:34 صباحاً
  * يغفو النورس هذه المرة بعيدا عن بقاعه المرتفعة ، تهيض جناحاه وهو يحصي أنفاس رحلة تحليق طويلة في سماء الإخراج الأرضي و الفضائي ، ينام النورس في صمت تشيعه ذكريات خالدة هي بعمر فلذة كبده ، بحت
لك الله يا كابتن (عادل إسماعيل) ..!
الثلاثاء 28 أغسطس 2018 01:40 مساءً
  * الأعزاء الرياضيون في مختلف الأقطار والأمصار ، وأنتم تقرؤون هذه المادة العاطفية يكون الحارس العنكبوت (عادل إسماعيل) على طاولة التشريح في أحدى غرف العمليات بإنجلترا ، تتقاذفه أيادي
( خالد هيثم) .. عطاء يتألم ..!
الجمعة 10 أغسطس 2018 08:17 مساءً
أنا مولع إلى درجة الغيرة بالغالي (خالد هيثم) اللاعب والصحفي والتربوي والإنسان .. * مولع به كلاعب أفرز الكثير من الروائع مع أندية فحمان الميناء و التلال .. * مغرم به كصحفي رياضي لا يتنازل عن
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
هل لديك اسرة فقيرة وتحتاج لمرتب شهري مجاني في عدن او في غيرها (تعرف على الطريقة)؟
أسعار الصرف وبيع العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم بعدن
تقرير امريكي: احتياطي النفط في اليمن يفوق احتياطي نفط دول الخليج
عاجل : وزير الداخلية يوجه بالافراج عن مصريين موقوفين في عدن وتكفل الدولة بنقلهم الى مصر
صورة لقيادي حوثي في منزل صالح تثير جدل واسع على منصات التواصل الاجتماعي
مقالات الرأي
عندما نطالع تصرفات أهم الأجهزة في الدولة والتي من المفروض أن تحمي حقوق الشعب مثل القضاء والنيابات تقف عند
البوابة التي تعتبر من أخطر المعضلات التي تهدد أمن المناطق الجنوبية بل تعد من أسهل المنافذ لإحتلال
  -من مصلحة الجنوب وممثله الانتقالي فشل حكومات الشرعية. من مصلحة الاقليم والعالم ان تفشل هذه الحكومات التي
  وصف مقدم حفل البارحة الطالب النابه عبد الله صلاح برعية زميل له ، آخر، سالم شاكر، بأنه الدينمو المحرك
----------------------يسعى الانقلابيون الحوثيون في ظل المعطيات الجديدة بكل الوسائل إلى الدفع بالأمور نحو تجميد العمل
مع التأخير في عدم اي انتصار عسكري او سياسي  في حرب دول التحالف  والشرعية يقابله هناك انتصار سياسي
يستمتع الدبلوماسي العجوز مارتن غريفيث بتنقله بين الانقلابيين و بين الشرعية، و الذي يعاملهما بنفس المكيال،
رحم الله الشهيد القائد اللواء محمد صالح الطماح، الذي رحل قبل أربعون يوماً، واليوم يتم تأبينه بحضور مبهر
كعادتي كل صباح استنشق الهواء الطلق من بلكونت منزيلي واتحسس النسمة الباردة التي تداعبني بريحها العطر لاخذ
الحادي والعشرون من فبراير ٢٠١٢م لم يكن يوما اعتياديا . . كان يوما مشهودا سجل فيه اليمنيون ميلاد وطن يرسم ملامح
-
اتبعنا على فيسبوك